.
.
.
.

مساءلة ترمب تضيف تحدياً جديداً أمام الدولار الأميركي

العملة الخضراء تتراجع مع ترقب المتعاملين لأنباء بشأن التجارة

نشر في: آخر تحديث:

تراجع الدولار، الجمعة، لينزل من أعلى مستوى في عدة أسابيع مقابل معظم العملات الرئيسية في الوقت الذي يُقيم فيه المستثمرون بحذر اضطرابا سياسيا جديد في الولايات المتحدة ويترقبون الخطوة التالية في المفاوضات التجارية مع الصين.

وهبطت العملة الأميركية قليلا مقابل الين الذي يُعتبر ملاذا آمنا، والذي جرى تداوله عند 107.70 للدولار، ونزلت من ذروة أسبوعين في التعاملات الصباحية في آسيا مقابل اليورو لتستقر عند نحو 1.0921 دولار.

وتراجع الدولار الأميركي مقابل الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي شديدي التأثر بالتجارة، واللذين ارتفعا قليلا بفضل آمال بأن المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين التي تُعقد الشهر المقبل ستسفر عن إحراز تقدم.

وزاد الجنيه الإسترليني إلى 1.2330 دولار، بعد أن بلغ أدنى مستوى في أسبوعين الخميس بعد أن قال مفاوض الاتحاد الأوروبي المعني بخروج بريطانيا من التكتل، إن بريطانيا لم تقدم بعد مقترحات قانونية وعملية لاتفاق بشأن الخروج من الاتحاد.

وتستوعب الأسواق أيضا تحقيقا لمساءلة الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

ويتجه مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات، صوب تسجيل أفضل أداء أسبوعي في شهر. واستقر المؤشر قرب أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع اليوم عند 99.146.

وهبط اليوان الصيني إلى 7.1327 للدولار في الوقت الذي تسبب فيه ضعف الطلب المحلي والحرب التجارية في انخفاض أرباح الشركات الصناعية.

وارتفع الدولار الأسترالي إلى 0.6758 دولار أميركي لكن المكاسب كانت محدودة إذ يترقب المتعاملون اجتماع البنك المركزي المقرر الثلاثاء القادم حيث من المتوقع على نطاق واسع أن يخفض بنك الاحتياطي الأسترالي أسعار الفائدة.