جونسون يقدم خطته لبريكست.. والشركات تنتقد: مخيبة جداً!

رئيس وزراء بريطانيا يقترح منطقة رقابية تضم الجزيرة الأيرلندية بالكامل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أرسل رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، خطته المقترحة للبريكست، إلى الاتحاد الأوروبي، والتي تحل برأيه مسألة شبكة الأمان للحدود الأيرلندية، وهي المسألة العالقة في الاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي.

ويقترح جونسون وجود منطقة رقابية تشمل الجزيرة الأيرلندية، وبالتالي تنفي الحدود بين الشمال والجنوب، وتضمن للاتحاد الأوروبي عدم تسرب البضائع غير الخاضعة لمعاييره من المملكة المتحدة.

لكن أيرلندا الشمالية تبقى ضمن المنطقة الجمركية لبريطانيا.

واشترط جونسون الحصول على موافقة أيرلندا الشمالية على هذه الإجراءات، واعدا إياها بحزمة دعم اقتصادية مقابل تحملها هذا الوضع الخاص.

وكان جونسون تعهد، في كلمته الختامية أمام المؤتمر السنوي لحزب المحافظين الحاكم أمس، بأن بريطانيا ستخرج من الاتحاد الأوروبي بنهاية هذا الشهر مهما حصل.

وصوتت بريطانيا قبل أكثر من 3 سنوات لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء أجري عام 2016، غير أن محادثات الخروج تواجه مأزقاً.

الشركات في أيرلندا الشمالية تنتقد

ووصف ممثلو الشركات في أيرلندا الشمالية المقترحات الأخيرة بشأن بريكست لرئيس الوزراء بوريس جونسون بأنها "مخيبة جدا" و"غير قابلة للتطبيق".

وقال مدير كونسورتيوم للتوزيع في أيرلندا الشمالية وادان كونولي "مقترحات رئيس الوزراء التي طال انتظارها مخيبة جدا. من الواضح أنه لم يصغ لحاجات المؤسسات والأسر في أيرلندا الشمالية".

وتنص خطة بوريس جونسون على أن تخرج أيرلندا الشمالية من الاتحاد الجمركي الأوروبي كباقي الاتحاد الأوروبي، وأن تستمر في تطبيق القوانين الأوروبية من ناحية نقل السلع بما في ذلك الأغذية مع إنشاء "منطقة تنظيمية" على جزيرة أيرلندا شرط أن يوافق البرلمان والسلطة التنفيذية في أيرلندا الشمالية على ذلك.

وسيلغي ذلك عمليات المراقبة بين أيرلندا الشمالية وأيرلندا، لكن ذلك يعني قواعد متباينة بين المنطقة البريطانية التي هي أيرلندا الشمالية وباقي المملكة المتحدة.

وأضاف "سيترجم ذلك بزيادة في التعقيد وتأخير ورسوم جمركية وضرائب على القيمة المضافة وارتفاع التكاليف ما سيضر بقدرة سلع أيرلندا الشمالية على المنافسة وما سيؤثر على موازنة الأسر".

وتابع "إذا كانت صناعاتنا قد بذلت كل ما هو ممكن استعدادا لبريكست دون اتفاق، سيكون من المستحيل تخفيف وقع الزلزال الذي سنشهده نتيجة تفكك شبكة التموين لدينا".

%40 فقط من المؤسسات مستعدة

وبحسب دراسة لمعهد "سي اي بي اس" المتخصص في التموين فقط 40% من المؤسسات البريطانية تشعر بأنها مستعدة لمواجهة الشروط الجمركية الجديدة في حال حصول بريكست دون اتفاق.

من جهته، اتهم المدير العام للاتحاد البريطاني لمؤسسات المشرب والمأكل ايان رايت على تويتر، الحكومة بتحميل المؤسسات "عجزها عن التوصل إلى اتفاق شامل في إطار بريكست".

وقال "من الخطأ القول إنه لن يكون هناك سوى عدد صغير من المراقبة الفعلية على الأغذية التي تمر عبر الحدود الأيرلندية، لأن إيرلندا أول سوق لتصدير الأغذية والمشروبات البريطانية".

وحذرت غرفة التجارة في أيرلندا الشمالية من أن زيادة التكاليف المحتملة للمؤسسات "ستؤثر كثيرا على قدرتها في الاستمرار".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.