.
.
.
.

ترمب يستضيف قمة G7 في منتجعه.. بسعر التكلفة

نشر في: آخر تحديث:

رغم معارضة الفكرة من قبل لأسباب مختلفة، أعلن البيت الأبيض بشكل رسمي أن منتجع الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، في ميامي سيستضيف قمة دول السبع للعام المقبل "جي 7".

وكانت القمة السابقة قد عقدت مؤخراً في فرنسا، وخلالها تم الإعلان مبدئيا عن انعقاد قمة 2020 في منتجع ترمب، لكن أصواتاً داخل المجتمع السياسي الأميركي تعارض ذلك.

"بسعر التكلفة وترمب لن يربح"

وترى هذه الأصوات أن ترمب يسعى لمكاسب شخصية وتجارية من خلال عقد القمة في منتجع "ناشونال دورال" في ميامي. وقال رئيس الموظفين بالبيت الأبيض، ميك مولفاني، للصحافيين: "تم اختيار المنتجع لأنه يمكن أن يكون أفضل مكان لاستضافة تجمع قادة العالم". وأكد مولفاني أن الاستضافة ستتم بسعر التكلفة، "وبالتالي لن يربح ترمب".

لكن معارضين، بحسب صحيفة واشنطن أكزامنر، يرون أن ترمب سيستفيد من الدعاية المجانية للمنتجع من خلال هذا الحدث.
وتمضي الصحيفة، بحسب المحرر فيليب كلاين، إلى القول إن "البيت الأبيض يعلن عن ذلك في خضم معركة المصالح المتعلقة بجو بايدن مع ترمب".

واتهم الرئيس الأميركي بايدن بأنه استغل منصبه كنائب للرئيس السابق في تسهيل الأمور التجارية لعائلته، لاسيما ابنه هانتر، الذي أقام علاقات تجارية مع الصين وأوكرانيا.