.
.
.
.

مديرة صندوق النقد: نأمل حصول حكومة لبنان على دعم دولي

نشر في: آخر تحديث:

قالت كريستالينا جورجييفا، مدير عام صندوق النقد الدولي في تصريحات خاصة للعربية، إن على حكومة لبنان متابعة عملها الجدي ونأمل بدعمها دولياً.

ومساء الخميس، خرجت تظاهرات عارمة في العاصمة بيروت وبضع بلدات في أرجاء لبنان احتجاجاً على الضرائب والأوضاع المعيشية، وتحولت الاحتجاجات إلى مواجهات في ساحة رياض الصلح وسط بيروت.

وأضافت جورجييفا لموفدة العربية في واشنطن، لارا حبيب، على هامش اجتماعات الصندوق "رسالتي إلى لبنان على الحكومة أن تقوم فعلا بالعمل الجدي المطلوب منها، وعلى المجتمع الدولي الوقوف إلى جانب لبنان.. على الجانبين تضافر جهودهما لإنقاذ لبنان".

وعلى خلفية الاحتجاجات انخفضت سندات لبنان السيادية الدولارية 1.9 سنت اليوم الجمعة، بعد أن استمرت أكبر احتجاجات منذ سنوات لليوم الثاني في أنحاء الدولة التي تعاني من أزمة اقتصادية.

وتكبدت سندات استحقاق 2025 أكبر انخفاض في شهرين، لتتراجع إلى 67.09 سنت للدولار، وفقا لبيانات تريدويب.

ولبنان من بين أكبر الدول المثقلة بعبء الديون في العالم، ويعاني جراء انخفاض النمو وبنية تحتية متداعية. وتجمع آلاف الأشخاص خارج مقر الحكومة وسط بيروت مساء أمس الخميس، مما أجبر الحكومة على التراجع عن خطط لفرض ضريبة جديدة على المكالمات الصوتية عبر تطبيق واتساب.

كانت شرارة تلك الاحتجاجات في لبنان قد انطلقت بعد أن أعلن وزير الاتصالات دراسة اقتراح لفرض ضرائب على المكالمات الصوتية في "واتساب"، ولم تهدأ حتى فجر الجمعة على الرغم من تأكيد وزير المالية، علي خليل (المحسوب على حركة أمل التي يرأسها رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري) أن لا ضرائب جديدة في مشروع الموازنة المقبلة، وعلى الرغم من طلب رئيس الوزراء سعد الحريري إيقاف أي دراسة تتعلق بفرض ضرائب على المكالمات الصوتية أو ما شابه.

بدورها أعلنت هيئة المصارف إقفال جميع البنوك الجمعة، نظرا للأوضاع الأمنية.