.
.
.
.

لندن تتفادى الركود.. والنمو بأدنى وتيرة سنوية بـ9 أعوام

نشر في: آخر تحديث:

نجحت بريطانيا بتجنب الركود في الربع الثالث من العام الجاري، وقد نما الاقتصاد بـ0.3% مقارنة مع الفصل الذي سبقه، بعد أن كان قد انكمش بالربع الثاني من السنة.

وقد جاء النمو الاقتصادي أقل من توقعات المحللين وبنك إنجلترا التي كانت عند 0.4%.

وقد نما الاقتصاد البريطاني بـ1% بالربع الثالث مقارنة مع الفصل المماثل من العام الماضي، وهي أبطأ وتيرة نمو منذ الربع الأول من 2010.

وأظهرت أرقام مكتب الإحصاءات الوطنية أن الاقتصاد البريطاني دخل الربع الرابع من دون زخم، حيث يتوقع المحللون تباطؤ النمو الاقتصادي إلى 0.2% بالربع الرابع وأن يبلغ 1.2% للعام 2019 بأكمله، وهي أقل نسبة نمو منذ أزمة الائتمان العالمية.

وكانت خفضت وكالة موديز للتصنيف الائتماني نظرتها للمملكة المتحدة إلى سلبية، وذلك بسبب تعطل مغادرة البلاد للاتحاد الأوروبي، والذي أثر على قابلية التنبؤ لعملية صنع السياسات.

كما حذرت الوكالة من خطر خفض التصنيف الائتماني للدين السيادي البريطاني في حال مغادرة الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق، في حين وضعت كل من وكالتي "إس آند بي" و"فيتش" بالفعل المملكة المتحدة تحت المراقبة السلبية.

وأشارت "موديز" إلى أن مؤسسات البلاد قد ضعفت في مواجهة تحديات السياسة، ومن المتوقع أن تتراجع القوة الاقتصادية والمالية البريطانية.