.
.
.
.

تصريحات "نارية" متبادلة بين ترمب وشي.. وحرب التجارة تراوح مكانها

ترمب: لم أقرر للآن ما إذا كنت أريد إتمام اتفاق التجارة مع الصين

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجمعة إن اتفاقا محتملا للتجارة بين الولايات المتحدة والصين يسير على ما يرام، لكنه لم يقرر حتى الآن ما إذا كان يريد إتمامه.

وأبلغ ترمب الصحفيين في البيت الأبيض أن "اتفاق الصين يسير على خير ما يرام. السؤال هو ما إذا كنت أريد أو لا أريد إتمامه".

وأوضح أن واشنطن وبكين قد تكونان على وشك إبرام اتفاق تجاري جزئي لكنه أكد أنه ليس في عجلة من أمره للتوقيع.

وتأتي تصريحات ترمب بمثابة رد فعل على تلك التي أدلى بها قبل ساعات الزعيم الصيني شي جينبينغ الذي قال أمام مجموعة من الشخصيات البارزة في بكين إن بلاده تريد اتفاقا لكنها "لا تخاف" الرد إذا لزم الأمر.

وتابع ترمب خلال مقابلة مع شبكة فوكس نيوز "لدينا اتفاق، يحتمل أن يكون قريبا جدا. إنه يريد التوصل الى اتفاق أكثر بكثير مما أريد ذلك. لست حريصا على إبرامه".

وأضاف أن عائدات الرسوم الجمركية على الواردات الصينية كانت مفاجأة بالنسبة للولايات المتحدة وهو أمر يقول اقتصاديون إنه في الواقع يؤثر على الاقتصاد.

لم تكشف تصريحات الرئيس الأميركي سوى القليل عما إذا كان الطرفان يحققان تقدما في وضع اللمسات الأخيرة على نص اتفاق "المرحلة الأولى" التي أعلنها ترمب الشهر الماضي.

وقد دعت الصين إلى التراجع عن التعريفات الأميركية الحالية كجزء من الاتفاق، لكن المسؤولين الأميركيين قالوا بدلاً من ذلك إنهم قد يفكرون في تأجيل حزمة جديدة من الرسوم التي من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ في15 ديسمبر.

دخل النزاع التجاري الأميركي الآن عامه الثاني، مع مئات المليارات من الدولارات في تجارة ثنائية خاضعة لرسوم شديدة.