.
.
.
.

الدولار أصبح 73 ألفاً.. تعرف على أفضل استثمار خلال 10 سنوات

أفضل الأسهم خلال تلك الفترة حققت ارتفاعا بنسبة 3 آلاف بالمئة

نشر في: آخر تحديث:

خلال السنوات العشر الماضية، وبعد أعوام قليلة من الأزمة المالية العالمية، كان الحذر والتخوف من الاستثمار في الأصول على أشده، وظل الاستثمار تقليديا وقتها، سواء في الأسهم أو السلع أو أدوات الدين الثابت مثل الأذون والسندات.

وإذا نصحك أحد في بداية هذا العقد، بالاستثمار في عملة رقمية، فكان هذا يعد أحد دروب الجنون.

ولكن بعد 10 سنوات فقط، حققت العملات الرقمية ارتفاعات قوية، حتى وسط التذبذبات الحادة التي كانت تمر بها بين الحين والآخر.

وتشير إحصاءات "العربية.نت"، أن العملة الرقمية الأشهر، بيتكوين، ارتفع سعرها حتى تعاملات اليوم بما يقارب 73 ألف مرة أو 7.3 مليون بالمئة، خلال السنوات العشر الماضية، ما يعني أن من استثمر دولاراً واحداً مع بداية التداولات على العملة في منتصف يوليو 2010، ستصل قيمة استثماراته الحالية إلى 73 ألف دولار.

وبدأ التداول على العملة في 18 يوليو الماضي، وكان متوسط سعرها خلال هذا اليوم نحو 0.1 دولار، وبلغت قيمة التداولات خلال هذا اليوم 80 دولارا فقط، أما الآن فوصلت قيمة التداولات خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية إلى 22.65 مليار دولار.

وتشير بلومبرغ إلى أن العملة حققت أرباحا خلال العقد الماضي بما يصل إلى 9 ملايين بالمئة.

ولم يحقق أي استثمار خلال تلك الفترة أرباحا مثل التي حققتها العملة الرقمية، فمثلا، سهم استاندرد أند بورز 500، تضاعف 3 مرات فقط خلال تلك الفترة، كما أن المؤشر الذي يتتبع الأسواق العالمية تضاعف مرتين فقط، وارتفع الذهب خلال تلك الفترة بنسبة 25%، وبعض الأسهم المدرجة بمؤشر راسل 3000، حققت ارتفاعات أكبر مثل سهمي إكساكت سينس، وانتليجنت سيستيم، اللذين صعدا بنسبة 3 آلاف بالمئة لكل سهم.

وكان ارتفاع بيتكوين بطيئا خلال أول عامين من التداولات، حتى إن أحد الأشخاص استخدمه في شراء بيتزا.

وفي بداية عام 2017، قفز بيتكوين فوق الألف دولار، وتضاعفت قيمته بحلول صيف هذا العام، وفي نهاية هذا العام وصل سعره إلى 14 ألف دولار.

ومع صعوده السريع، كان هبوطه أيضا بنفس الوتيرة، فمع نهاية عام 2018، وصل سعر العملة إلى 3 آلاف دولار، لكن العملة دخلت في رحلة صعود أخرى ووصلت في صيف 2019 إلى 13.8 ألف دولار.