.
.
.
.

مصرف لبنان يقترح مبادلة سندات أجنبية بسندات أطول أجلاً

نشر في: آخر تحديث:

اقترح رياض سلامة، حاكم مصرف لبنان، على الحملة المحليين لسندات أجنبية بقيمة 1.2 مليار دولار والتي يستحق أجلها في مارس المقبل، مبادلة ما بحوزتهم منها بسندات ذات أجل أطول وبعائد أعلى.

وأضاف سلامة أن تبديل السندات يحتاج إلى تفويض ويحتاج أيضا إلى قانون، مؤكداً أنه لم يتم اتخاذ أي قرار في ظل عدم وجود حكومة في البلاد.

وتعتبر فكرة حاكم مصرف لبنان مجرد اقتراح للبنوك، إذ يرجع الأمر للحكومة في كيفية إدارة السندات الأجنبية هذا العام والتي تبلغ قيمتها مليارين ونصف المليار دولار منها 1.2 مليار تستحق السداد في مارس.

من جانب آخر، نفى سلامة السماح للبنوك بتحويل الودائع الدولارية لديها إلى الليرة اللبنانية من دون موافقة المودعين. جاء ذلك في توضيح لتصريحات سابقة قال فيها إن البنوك غير ملزمة بإعطاء عملائها دولارات، بل هي ملزمة بالدفع لهم بالليرة اللبنانية فقط.

وقال سلامة في بيان صدر أمس الأحد "لم أذكر بأي لحظة أن المصارف يمكن أن تحول الودائع لديها التي هي بالدولارات إلى الليرة اللبنانية"، وفقا لوكالة "رويترز".

وأضاف "تناولت بعض وسائل الإعلام بلسان محللين اقتصاديين وماليين، مواضيع أثيرت في مقابلتي الأخيرة في برنامج "صار الوقت" على تلفزيون "ام تي في"، موضوع الأوراق النقدية وتداولها، حيث كان تصريحي واضحا بما يتعلق بالأوراق النقدية، أن الإلزام القانوني للمصارف هو إلزام لتسديد هذه المبالغ النقدية وبالليرة اللبنانية".

وتابع "إن ما تقوم به المصارف اللبنانية بتسديد مبالغ بالدولار الأميركي هو خدمة تقدمها ولا اعتراض لي عليها، فإنني لم أذكر بأي لحظة أن المصارف يمكن أن تحول الودائع لديها التي هي بالدولارات إلى الليرة اللبنانية".