.
.
.
.

ملتقى "بيبان" السعودي يستضيف قادة ماركات عالمية

نشر في: آخر تحديث:

أكد مدير ملتقى بيبان، بدر القاضي، أن المنتدى الذي انطلق في الرياض، بتنظيم من الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، يضع بين أهدافه دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة وتطويرها.

وقال القاضي في مقابلة مع "العربية" إن الملتقى يعد بمثابة فرصة لرواد الأعمال والراغبين في تطوير منشآتهم الصغيرة والمتوسطة، حيث يساعدهم في تهيئة البيئة المناسبة لهم وللمنشآت الصغيرة والمتوسطة، بما يضمن استمرارها ونموها.

وأشار إلى مشاركة كبار المؤسسين لعلامات تجارية عالمية؛ في الملتقى حيث سيعرض كل منهم تجربته وكيفية النجاح والوصول إلى العالمية، منهم مؤسس موقع BOOKING وستاربكس وSKYPE ونيتفليكس.

ويحتضن "مؤتمر بيبان" الذي ينطلق ضمن فعاليات "ملتقى بيبان الرياض" 6 جلسات حوارية يناقش خلالها الخبراء العالميون والمحليون وصناع القرار الإقليميون عدة موضوعات تهم قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال.

وستعقد جلسة حوارية تحت عنوان "الاستثمار الرياضي.. نحو مجتمع ريادي وحيوي" وذلك للحديث عن أبرز التحديات في هذا القطاع والفرص الاستثمارية لرواد الأعمال لخلق مجتمع رياضي.

ويتحدث في الجلسة كل من: الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، والأمير مساعد بن خالد رئيس مجلس إدارة نادي شيفيلد يونايتد الإنجليزي، ورئيس نادي الشباب السعودي خالد البلطان، ورئيس نادي النصر السعودي الدكتور صفوان السويكت، إضافة إلى الشريك المؤسس لـ "تلقى" ولاعبة المبارزة السعودية لمى الفوزان.

وفي جلسة حوارية أخرى، تناقش تنافسية السعودية في سباق المحتوى المحلي العالمي، وذلك بحضور رئيس مجلس إدارة هيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية المستشار في الأمانة العامة لمجلس الوزراء الدكتور غسان الشبل، ومحافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" المهندس صالح الرشيد، والرئيس التنفيذي لبرنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية المهندس سليمان المزروع، وكذلك نائب رئيس وحدة المحتوى المحلي لتطوير الأعمال في شركة سابك المهندس فؤاد موسى.

وسيتناول المتحدثون في الجلسة زيادة المنتج المحلي وتحديث أنظمة المشتريات الحكومية، ومدى تأثير هذه الاستراتيجيات على مساهمة الشركات الصغيرة والمتوسطة في رفع الناتج المحلي.

كما تعقد جلسة حوارية تحت عنوان "إعادة تقييم تجربة التعليم الخاصة بأجيال المستقبل" لمناقشة التطوّر في القطاع، والمهارات التي ينمّيها في أجيال المستقبل، بالإضافة إلى بيئة التعليم المثالية التي تتيح تحضير شباب اليوم لمواجهة تحدّيات المستقبل، وأساليب التعليم الجديدة التي شهدها هذا القطاع.

وتستمر الجلسات الحوارية بجلسة حوارية بعنوان "المشهد المتغيّر في قطاع الأغذية والمشروبات"، التي تستضيف قادة في مجال الأغذية والمشروبات لمناقشة وضع السوق من خلال خبرتهم، والتحدّث عن التكنولوجيا التي باعتقادهم سوف تغيّر التجارب المرتبطة بالأغذية والمشروبات في المستقبل، والفرص المتاحة لقادة وروّاد الأعمال في القطاع.

وتتناول جلسات الملتقى قطاع الأزياء والتجزئة في جلسة حوارية تحت عنوان "النقلات العالمية في قطاع بيع الأزياء بالتجزئة"، فيما تختتم جلسات المؤتمر بجلسة حوارية تناقش رسم خريطة مستقبل الإعلام والترفيه، وذلك في ظل توجّه رؤية المملكة 2030 إلى تنويع الاقتصاد السعودي واستحداث صناعات جديدة متعددة في المملكة، بما فيها الترفيه والإعلام.