فيروس كورونا يخلط الحسابات وتوقعات الاقتصاد في 2020

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

بعد نجاح الأسواق العالمية في التغلب نوعا ما على المخاطر الجيوسياسية مطلع هذا العام، وبعد تلقيها جرعة تفاؤل جراء المرحلة الأولى من الصفقة التجارية بين الولايات المتحدة والصين، يعيد الاقتصاديون النظر في توقعاتهم لنمو الاقتصاد العالمي في 2020، بفعل الانتشار السريع لفيروس كورونا.

كل ما سيدور في أذهان المحللين في الأيام المقبلة سيكون الانتشار السريع لفيروس كورونا وتأثيره على الاقتصاد العالمي والتجارة.

فبعد تزايد انتشاره الصحة العالمية أعلنت كورونا كـ"حالة طوارئ" دولية، إلا أنها لم توصِ بأي قيود على السفر أو التجارة.

وقد أصبح الفيروس مصدر قلق صحي واقتصادي في الوقت نفسه.

بنك جولدمان ساكس يتوقع أن يقتطع تفشي فيروس كورونا 0.4 نقطة مئوية من النمو الاقتصادي في الصين في 2020 ليصل إلى 5.5%، فيما يتوقع تراجع نمو الاقتصاد الأميركي 0.4 نقطة مئوية في الربع الأول من هذا العام.

وبدورها توقعت Oxford Economics أيضا تراجع الاقتصاد الصيني بـ 0.4 نقطة مئوية إلى 5.6%، فيما توقعت تراجع نمو الاقتصاد العالمي بـ 0.2% إلى 2.1% في 2020.

وقالتCapital Economics إن الأسواق الناشئة وبالأخص آسيا ستتأثر بشكل كبير بكورونا، مشيرة إلى تراجع النشاط الاقتصادي في الصين بفعل إغلاق العديد من المصانع، فيما انخفض عدد السياح في مناطق آسيوية عدة إلى النصف بعد حظر السلطات الصينية السفر لملايين الصينيين.

وتوقعتCapital Economics خسارة كل من Hong Kong, و Cambodia وThailand نحو 3%، من الناتج المحلي الإجمالي لبلادها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.