.
.
.
.

بشرى سارة للصين من صندوق النقد عن كورونا

نشر في: آخر تحديث:

قالت المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي كريستينا جيروجيفا إن الاقتصاد الصيني سيعود على مسار النمو الطبيعي بالربع الثاني من العام الجاري مع التعافي من تبعات فيروس كورونا "كوفيد 19" في سيناريو يعتمد على قدرة السلطات الصينية على الاحتواء السريع للفيروس.

وفي بيان اطلعت "العربية.نت" على نسخة منه، أضافت جيروجيفا "أن الصندوق توقع أن يتعافى نمو الاقتصاد العالمي العام الجاري، ولكن مع إعلان حالة الطوارئ بسبب فيروس كورونا وما تبعه من اضطراب الأنشطة الاقتصادية في الصين، تعمل السلطات الصينية على تخفيف حدة آثار الفيروس على الاقتصاد".

وتابع البيان أن "هناك إجراءات اتخذتها السلطات من خلال مخصصات مالية ودعم مالي وهي أمور جيدة من شأنها أن تخفف من حدة تبعات الفيروس على الاقتصاد".

وفي سيناريو صندوق النقد للقدرة على احتواء الفيروس، فإن النمو الاقتصادي الصيني سيعود إلى المسار الطبيعي بالربع الثاني من العام الجاري، غير أن الصندوق خفض من توقعاته لنمو الاقتصاد بالعام الجاري بنحو 0.4% مقارنة مع التوقعات السابقة التي أعلن عنها الصندوق في يناير الماضي لتبلغ وتيرة النمو المتوقعة 5.6%.

وتابع البيان أن "الآثار على الاقتصاد العالمي ستكون ثانوية وقصيرة الآجل".

وتوقع التقرير أن تنخفض وتيرة النمو المتوقعة للاقتصاد العالمي بفعل تبعات الفيروس 0.1%، غير أن الصندوق أشار أيضا إلى أن هناك سيناريوهات أخرى تتعلق بعدم القدرة على الاحتواء السريع على الفيروس، مضيفا أن الصندوق يعمل على تقييم الآثار المحتملة في تلك الحالة.

وقال البيان إنه "بينما لم تتضح بعد آثار تبعات الوباء، فإن تقييم منظمة الصحة العالمية يفترض أنه باتخاذ تدابير قوية ومنسقة فإنه لا يزال من الممكن احتواء انتشار الفيروس ووقف المأساة على الصعيد العالمي، وما زلنا نعمل على تقييم الموقف للوقوف على أسباب انتشار الفيروس، وهناك الكثير من السيناريوهات وكلها تتوقف على مدى سرعة احتواء الفيروس ومدى قدرة الاقتصاد الصيني على العودة لطبيعته مرة أخرى".