.
.
.
.

6.5 مليار دولار لإنقاذ الشركات في بريطانيا من كورونا

نشر في: آخر تحديث:

تحركت بريطانيا في أول بادرة من نوعها من أجل تقديم دعم مالي لحماية الشركات وإنقاذها من الانهيار، وذلك في مواجهة فيروس "كورونا" الذي أصبح يشكل التهديد الأكبر للاقتصاد في مختلف أنحاء العالم.

وخصص بنك "نات ويست" البريطاني المملوك للحكومة مبلغ خمسة مليارات جنيه استرليني (6.5 مليار دولار) كحزمة إنقاذ من أجل دعم الشركات والأعمال التجارية الصغيرة من أجل تمكينها من مجابهة المتاعب التي يسببها فيروس كورونا والذي أصبح يهدد بانهيار مئات الشركات في البلاد نتيجة حالة الهلع والفزع الذي غير من سلوك الناس بشكل عام.

وبحسب المعلومات التي نشرتها الصحافة البريطانية، واطلعت عليها "العربية نت"، فإن بنك "نات ويست"، وهو جزء من "رويال بنك أوف سكوتلاند"، خصص مبلغ خمسة مليارات جنيه استرليني من أجل دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تأثرت بأزمة "كورونا".

كما أعلن البنك حزمة من الاجراءات لمساعدة الشركات والمنشآت التجارية ومن بينها تقديم "قروض طارئة بدون رسوم"، وكذلك تمديد فترات السماح للمقترضين وتأجيل فترات السداد لمدد تصل إلى ستة شهور، إضافة إلى توسيع خدمات السحب على المكشوف التي يتمتع بها التجار والتي تتيح لها السحب من أرصدتهم رغم نفاد السيولة منها.

وقال الرئيس التنفيذي لــ"رويال بنك أوف سكوتلاند" أليسون روز إن "حالة القلق وعدم الاستقرار التي تعاني منها الشركات الصغيرة والمتوسطة في بريطانيا لم يسبق لها مثيل من قبل".

وأضاف أن "الجهود المبذولة من أجل احتواء فيروس كورونا أدت إلى اضطراب اقتصادي هائل على مستوى العالم تسبب باضطراب في الاقتصاد العالمي بشكل كامل".

يشار إلى أن انتشار الفيروس أدى الى إغلاق العديد من المصانع في مختلف أنحاء الصين، وتعطل الكثير من المناحي الاقتصادية، إضافة الى أن انتشار الفيروس عالمياً أدى أيضاً بدول أخرى إلى أن تتخذ إجراءات أوسع من بينها وضع قيود على السفر والتنقل، فضلاً عن إغلاق عدد كبير من المنشآت العامة.