.
.
.
.

هيئة دولية تتحدث عن علاقة شبكات الجيل الخامس وفيروس كورونا

نشر في: آخر تحديث:

في وقت تتصاعد فيه حدة الجدل حول الآثار الصحية المترتبة على انتشار شبكات الجيل الخامس وإمكانية تسببها في الأمراض، خرجت الهيئة الدولية للوقاية من الإشعاع لتفند المزاعم المتعلقة بهذا الأمر.

وقالت الهيئة، وهي منظمة غير ربحية تتخذ من ألمانيا مقرا لها، إن كافة الادعاءات المتعلقة بإمكانية تسبب التكنولوجيا الجديدة في الأمراض أو تشكيلها لأي خطر محتمل على صحة الإنسان، غير صحيحة، بحسب ما ذكرته صحيفة "ذا مترو" البريطانية.

وأضافت الهيئة "نعلم أن هناك حالة من الجدل المجتمعي حول أمان شبكات الجيل الخامس، ونأمل أن التحديثات التي أدخلناها بعد أبحاث وورش عمل علمية على نطاق مجتمعي واسع، توفر الحماية ضد جميع الآثار الصحية الضارة المثبتة علميا بسبب التعرض (للمجال الكهرومغناطيسي) في نطاق 100 كيلوهرتز إلى 300 جيجاهرتز".

وتصاعد الجدل مؤخرا حول علاقة فيروس كرونا المستجد "Covid-19" وشبكات الجيل الخامس مع انتشار دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي تربط بين الفيروس وانتشار الوباء، وهي الأمور التي أثبت عدم دقتها رغم انتشارها على نطاق واسع.

وفي وقت سابق من الشهر الماضي، قالت إدارة الصحة العامة في إنجلترا، وهي جهة حكومية بريطانية، إنها لم تجد ثمة "دليلا دامغا" على المخاطر الصحية المحتملة والمرتبطة بشبكات الجيل الخامس، بحسب ما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية.

وأضافت الإدارة: "التعرض لمستويات الإشعاع غير المؤين دون المستويات المحددة من قبل الهيئة الدولية للوقاية من الإشعاع لا يؤدي إلى آثار صحية سلبية وشبكات الجيل الخامس ستظل مستويات الإشعاع الصادرة عنها دون تلك المستويات".