.
.
.
.

ملامح خطة الإنقاذ الأميركية بعد محاولتين فاشلتين من الاتفاق

نشر في: آخر تحديث:

في المحاولة الثالثة، نجح أخيرا مجلس الشيوخ الأميركي في تمرير خطة البيت الأبيض لتحفيز الاقتصاد بأكثر من تريليوني دولار بعد أن فشلت في أول مرتين بسبب معارضة الديمقراطيين الذين يطالبون بتخصيص المزيد من الأموال للحكومات المحلية والمستشفيات وبتشديد القيود على صندوق لدعم الشركات الكبرى.

خطة الإنقاذ الجديدة، التي تعتبر الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة، تتضمن إنشاء صندوق بقيمة خمس مئة مليار دولار لمساعدة الصناعات والولايات المتضررة بشدة من تداعيات فيروس كورونا. ويشمل هذا صندوقا بقيمة خمسين مليار دولار من الدعم لشركات الطيران، والتي تعتبر حتى الآن الخاسر الأكبر من الفيروس.

بالإضافة إلى ذلك، تم تخصيص 367 مليار دولار لتأمين القروض للشركات الصغيرة، و150 مليار دولار للمستشفيات والقطاع الصحي، و250 مليار دولار لتوسيع نطاق التأمين ضد البطالة.

وسيتم توجيه دفعات مباشرة للأسر الأميركية بواقع 1200 دولار لكل راشد، و500 دولار لكل طفل وتأجيل الضرائب بالإضافة إلى إجراءات أخرى.

وقال أعضاء مجلس الشيوخ، إن مسؤولي البيت الأبيض وافقوا على السماح لمفتش عام مستقل وهيئة رقابة بالتدقيق في قرارات الإقراض.