.
.
.
.

واشنطن تنفي عزمها إرجاء الرسوم ضد الصين

نشر في: آخر تحديث:

نفى أكبر مستشار تجاري للبيت الأبيض، أن إدارة ترمب تدرس إرجاء مدفوعات رسوم جمركية على واردات سلع لمدة 3 أشهر لتخفيف المصاعب الاقتصادية الناجمة عن توقف للأنشطة الاقتصادية بسبب وباء فيروس كورونا.

وقالت مجموعات صناعية تمثل مصنعين محليين واتحادات عمال، إن بعض أصحاب المصالح من الشركات الأميركية يسعون لإقناع الإدارة وهيئة الجمارك وحماية الحدود باستحداث تأجيل.

وكتبت مجموعة أميركيون من أجل أميركا مزدهرة، خطابا إلى القائم بأعمال مفوض هيئة الجمارك مارك مورغان تبدي فيه "قلقها البالغ إزاء المعلومات الأحدث بأن هيئته تقدم تأجيلات للرسوم الجمركية على الواردات وتدرس السماح بإرجاء مدته 90 يوما لجميع الرسوم الجمركية".

وقالت المجموعة، التي يرأسها دان ديميكو الرئيس التنفيذي لشركة نوكور، وهو مستشار سابق للرئيس دونالد ترمب، إن الإرجاء "يلحق الضرر بالمنتجين الأميركيين الذين يعانون من واردات غير عادلة والآن يعانون من فيروس كورونا".

وكانت بلومبرغ ذكرت في وقت سابق نقلا عن أشخاص مطلعين لم تنشر أسماءهم، أن هيئة الجمارك وهيئات أخرى تبحث مقترح الإرجاء.

لكن بيتر نافارو أكبر مستشار تجاري لترمب رفض التقرير، وقال إنه يستند إلى مصادر مجهولة غير مطلعة على "سياسة التجارة في هذه الإدارة".

وقال نافارو، المعروف بوجهات نظره المتشددة إزاء الصين لرويترز "هذا خبر زائف".

وأضاف "رسوم ترمب دفاع مهم في مواجهة العدوان الاقتصادي الصيني ونحن أقوى اليوم بسبب وجودها. رفع الرسوم سيثري ببساطة الصين على حساب العاملين الأميركيين".