.
.
.
.

لبنان يعين "دي.إف كينج" للتعرف على حاملي السندات الدولية

نشر في: آخر تحديث:

قال بيان من وزارة المالية اللبنانية، إن لبنان عين دي.إف كينج ليمتد للمساعدة في التعرف على حاملي السندات الدولية اللبنانية المستفيدين في إطار إعادة هيكلته للديون.

وقال لبنان هذا الشهر، إنه لن يستطيع دفع التزامات ديون خارجية، وإنه سيخوض مفاوضات مع الدائنين في إطار إعادة هيكلة.

ولا يعرف لبنان هوية العديد من حملة سنداته الدولية البالغة نحو 31 مليار دولار.

وقال البيان إن الوزارة تطلب من حملة الدين المستفيدين أو مديري الاستثمار الإعلان عن أنفسهم بحلول 17 ابريل نيسان من خلال بنوك الحفظ أو على موقع إلكتروني أقامته دي.إف كينج لتسهيل التواصل.

وكان وزير الاقتصاد قال هذا الشهر إن لبنان ينتظر لمعرفة إن كان الدائنون سيتفاوضون أم سيلجأون إلى التقاضي.

وأضرت أزمة عملة صعبة بقدرة البلد على استيراد حتى المواد الأساسية، مع فرض البنوك قيوداً صارمة على حركة الأموال لصيانة الدولارات الشحيحة.

ويعتبر التخلف عن السداد مرحلة جديدة في أزمة فقدت الليرة اللبنانية على مدارها أكثر من 40% من قيمتها منذ أكتوبر تشرين الأول، في حين خسر مئات الآلاف وظائفهم وأُغلقت عشرات الشركات.