.
.
.
.

هذة أبرز مبادرات الاتحاد الأوروبي وكندا لحماية الوظائف

نشر في: آخر تحديث:

اقترحت المفوضية الأوروبية نظام عمل جديدا لساعات أقل تدعمه الدولة لمساعدة العاملين على الاحتفاظ بوظائفهم في ظل تضرر اقتصادات دول الاتحاد من جائحة كورونا.

ويأتي ذلك على غرار خطة خفض ساعات العمل الألمانية التي تدفع الحكومة بموجبها جزءا من أجر العامل حتى لا يتم الاستغناء عن عاملين وسط أزمة كورونا.

وأكدت رئيسة المفوضية الأوروبية أن المبادرة تهدف لمساعدة الدول المتضررة بشدة بفضل التضامن من أعضاء آخرين، مضيفة أن النظام الجديد ستكفله جميع دول الاتحاد الأوروبي ولكنها لم تذكر كيفية تمويله.

إلى ذلك، أعلنت الحكومة الكندية عن أكبر برنامج إنقاذ اقتصادي في تاريخها، حيث خصصت 71 مليار دولار كندي لتغطية 75% من رواتب موظفي القطاع الخاص لمدة ثلاثة أشهر.

وتهدف الخطة الاستثنائية لتجنب لجوء الشركات المتعثّرة إلى التخلص من موظفيها، وسط الأزمة المالية التي تسبب بها وباء كورونا.

وقال وزير المالية إن هذه المساعدة ستحصل عليها الشركات التي تراجعت إيراداتها بأكثر من 30%، بأثر رجعي اعتباراً من الخامس عشر من مارس الماضي.