.
.
.
.

بعد أبوظبي.. ما حجم الإصدارات السيادية لدول الخليج بـ2020؟

فرانكلين تمبلتون: نتوقع ازدهار أسواق الدين في ظل ارتفاع الحاجات التمويلية

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت إمارة أبوظبي سندات دولية بقيمة 7 مليارات دولار على ثلاث شرائح، في محاولة منها لإيجاد تمويل لمواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد وتراجع أسعار النفط.

وجذبت إصدارات الإماراة طلبات بنحو 25 مليار دولار، ما يمثل أكثر من 3.5 مرة من قيمة الطرح. ويتكون هذا الإصدار من 3 شرائح، الأولى سندات لأجل 5 سنوات بملياري دولار، والثانية سندات لأجل 10 سنوات بملياري دولار أيضا، والثالثة سندات لأجل 30 عاما بقيمة 3 مليارات دولار، وفقا لوكالة بلومبيرغ.

وبلغ العائد على السندات لأجل 5 سنوات نحو 2.67% ما يمثل 220 نقطة أساس فوق عائد السندات الأميركية، فيما وصل العائد على سندات العشر سنوات نحو 3.17%، وبلغ العائد على سندات الـ 30 عاما نحو 4.1% بعد أن استطاعت أبوظبي أن تخفض العائد عليه من 4.55% نظرا للإقبال الكبير عليه.

وفي هذا السياق، أوضح مدير الاستثمار في الصكوك المالية والدخل الثابت في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى فرانكلين تمبلتون في الشرق الأوسط محيي الدين قرنفل، أن تحديات أزمة كورونا تفرض على دول المنطقة التوجه لأسواق الدين.

وتوقع قرنفل، في مقابلة مع "العربية"، ازدهار أسواق الدين في ظل ارتفاع الحاجات التمويلية لدول المنطقة.

ولفت إلى أن الاقبال الكبير على إصدار سندات أبوظبي، تدل على جاذبية هذه الإصدارات لاسيما الدول التي لديها تصنيفات ائتمانية مرتفعة مثل أبوظبي والكويت والسعودية، في حين أن البحرين وعُمان قد يواجهان بعض المصاعب في الوصول إلى أسواق الدين نظرا لارتفاع المخاطر الائتمانية.

وردا على سؤال حول حجم الإصدارات السيادية المرتقبة بالدولار في دول الخليج هذا العام، أشار إلى أن التوقعات السابقة قبل الأزمة كانت عند 90 مليار دولار، قائلا:" بمجرد فتح الأسواق، سنرى زيادة بهذا الرقم ولكن ليس بفارق كبير".