.
.
.
.

الأسواق الناشئة تفقد 110 مليارات دولار من احتياطياتها بمارس

نشر في: آخر تحديث:

يبدو أن الارتفاع الذي استمر لعقود في الاحتياطيات الأجنبية للأسواق الناشئة الذي استمر لعقد، وصل إلى نهايته، وهو ما يسلط الضوء على المخاطر المتعلقة بتراجع محتمل لعملات تلك الأسواق.

وفي مارس، تراجع احتياطي النقد الأجنبي في الصين بنحو 46.1 مليار دولار، وهو أعلى مستوى منذ عام 2016. ويقارب هذا الانخفاض نصف الأموال التي فقدتها الاحتياطات الأجنبية لـ 11 دولة، ومن بينها تركيا والهند والبرازيل ومصر الشهر الماضي.

وتوقع كبير المحللين الاستراتيجيين ببنك كريدي أجريكول المختص بالأسواق الناشئة، داريوس كووالتشيك، أن يؤدي هذا الأمر إلى ضغوط على عملات الأسواق الناشئة.

وأضاف أن "الدول التي لديها عجز في الميزان الخارجي، مع دين خارجي مرتفع مقارنة باحتياطي النقد الأجنبي لديها، من أكثر الدول المعرضة لتلك الضغوط". ويرى أن الهند وإندونيسيا والفلبين من أكثر الدول في آسيا عرضة لمخاطر انخفاض قيمة عملتها مقابل الدولار.

وتراجع احتياطي مصر من النقد الأجنبي بنحو 5.4 مليار دولار الشهر الماضي، فيما تشير التقديرات إلى أن حتياطي النقد الأجنبي لدى روسيا قد تراجع بنحو 10 مليارات دولار.