.
.
.
.

وزير النقل السعودي: لا أثر على حركة البضائع وسلاسل الإمداد عبر الموانئ

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير النقل السعودي صالح الجاسر أن حركة البضائع وسلاسل الإمداد تعمل بانتظام عبر موانئ السعودية.

تأتي تصريحات الجاسر في وقت وقعت الهيئة العامة للموانئ السعودية أكبر عقد يخصص لجهة واحدة، في تاريخ الموانئ في المملكة، وهو عقد إسناد لتطوير وتشغيل محطات الحاويات بميناء الملك عبدالعزيز بالدمام.

الشركة التي يتم التوقيع معها هي الشركة السعودية العالمية للموانئ، علما أن العقد يحمل صيغة البناء والتشغيل والنقل.

وتقدر قيمة الاستثمارات في هذا العقد 7.3 مليار ريال.

ومن شأن هذا العقد رفع الطاقة الاستيعابية لمحطات الحاويات في ميناء الملك عبدالعزيز بنسبة 87%، كما يوفر أكثر من أربعة آلاف وظيفة في قطاع الموانئ والشحن.

وفي هذا السياق، أكد الجاسر في مقابلة مع "العربية"، أن عقد الإسناد الجديد بميناء الملك عبدالعزيز بالدمام سيساهم في رفع الطاقة الاستيعابية لمحطات الحاويات بأكثر من 120% لتصل إلى 7.5 مليون حاوية، وذلك ضمن عمليات التطوير المستمرة التي تعمل عليها الهيئة في الموانئ السعودية.

وأشار الجاسر إلى أن هذا العقد يمتد لـ30 عاما، ويؤكد على جاذبية الاقتصاد السعودي رغم كل الظروف والأزمات، ويمثل الشراكة بين القطاعين العام والخاص ويعزز تنافسية ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام.

إلى ذلك، شدد الجاسر على أن أداء الموانئ السعودية في الربع الأول أتى مماثلا لأهداف العام الماضي، "إذ رغم التحديات، كانت هناك حركة بمليوني حاوية بالربع الأول، وأكثر من 65 مليون طن".

وبينما تأثرت حركة الركاب في الموانئ السعودية، أكد الجاسر أن حركة البضائع وسلاسل الإمداد لم ينطبق عليها الأمر عينه وتعمل بانتظام في المملكة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة