.
.
.
.

تجارة الصين تتحسن.. والتباطؤ دون مستوى التوقعات

نشر في: آخر تحديث:

تباطأ تراجع صادرات وواردات الصين في مارس آذار بعد هبوط حاد في الشهرين السابقين، فيما يبعد تعاف قوي للتجارة عدة أشهر مع توقف أنشطة عدد كبير من الاقتصادات وتقلص الطلب العالمي بشدة، بسبب تفشي فيروس كورونا.

وتنفست الأسواق المالية الصعداء، بعدما أظهرت بيانات الجمارك اليوم الثلاثاء تراجع الشحنات المتجهة للخارج من الصين في مارس آذار 6.6% على أساس سنوي في تحسن من 17.2% في شهري يناير كانون الثاني وفبراير شباط مع إسراع مصدرين بتنفيذ طلبيات متراكمة، بعدما أرغمت الحكومة الشركات على وقف الإنتاج.

وكانت توقعات المحللين بهبوط الشحنات 14% مقارنة بها قبل عام.

ورغم أن بيانات التجارة لم تكن بالسوء الذي توقعه البعض، يقول محللون إن توقعات الصادرات والنمو الكلي تظل قاتمة فيما أدت الجائحة لتوقف أنشطة في أنحاء العالم.

وأظهرت البيانات هبوط الواردات 0.9%، مقارنة بها قبل عام مقابل توقعات السوق بانخفاض 9.5%، وعزت الجمارك ذلك لتحسن الطلب العالمي. ونزلت الواردات 4% في أول شهرين من العام.

ويتوقع معظم المحللين أن تظهر بيانات الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول من العام التي من المقرر صدورها يوم الجمعة انكماشا، وهو أول تراجع فصلي منذ عام 1992 على الأقل.