.
.
.
.

سندات كورونا.. رهان أوروبي صعب للنجاة

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في تصريحات لوسائل إعلام ألمانية الأحد أن تجاوز الصدمة التاريخية الناجمة عن أزمة كورونا المستجد يتطلب من الاتحاد الأوروبي توظيف "قوته الكاملة"، مشددا على دعواته لتقاسم الديون أوروبيا.

وأكد كونتي لصحيفة "سودويتش تسايتونغ" الألمانية قبيل مؤتمر مرتقب عبر الفيديو بين قادة الاتحاد الأوروبي الخميس مطالبته باللجوء إلى "سندات كورونا" المثيرة للجدل لتقاسم الدين.

وقال "نواجه أكبر صدمة منذ الحرب العالمية الثانية وعلى أوروبا أن تتوصل إلى رد".

وأضاف أن هناك حاجة "للقوة الكاملة" للاتحاد الأوروبي خصوصا عبر "إصدار السندات المشتركة".

وأصر على ضرورة تراجع هولندا وألمانيا عن معارضتهما لسندات كورونا مؤكدا عزمه على مواصلة الدفاع عما وصفها بـ"أداة مالية مشتركة وطموحة ومنصفة".

وأضاف أن سندات كورونا أو "كورونا بوندز" لن "تراكم ديونا سابقة أو مستقبلية" بل ستكون "مصممة بشكل خاص ولمدة محددة".

وتعد إيطاليا بين عدة دول في جنوب أوروبا تطالب بأدوات دين مشتركة لمواجهة التداعيات الاقتصادية لتفشي فيروس كورونا المستجد.

لكن السياسيين المحافظين في دول شمال القارّة يخشون أن تفضي الخطة في نهاية المطاف إلى تبادل جميع الديون السيادية لينتهي الأمر بدافعي الضرائب في بلدانهم إلى سداد فاتورة ما يعتبرونه تبذير دول جنوب أوروبا.

وبعد محادثات مكثّفة عقدت في وقت سابق هذا الشهر، اتفق وزراء مالية الاتحاد الأوروبي على حزمة إنقاذ مبدئية على صلة بكورونا المستجد تبلغ قيمتها نحو 500 مليار يورو (546 مليار دولار)، مع وضع اقتراح سندات كورونا جانبا.

وستصدر نحو 240 مليار يورو من "آلية الاستقرار الأوروبية"، وهو صندوق إنقاذ تابع للاتحاد الأوروبي تنظر إليه دول جنوب القارّة بريبة نظرا لفرضه إعادة هيكلة الاقتصاد كشرط لتقديم الدعم المالي.

وقال كونتي للصحيفة الألمانية الأحد "لم ننس كيف أُجبر اليونانيون على بذل تضحيات غير مقبولة من أجل الحصول على القروض".

وأعرب عن عدم ثقته بأن الشروط ستكون أخف هذه المرّة.

وأصر كونتي على أن "سندات كورونا" هي الطريقة الوحيدة التي سيكون بإمكان التكتل عبرها إيصال رسالة إلى العالم مفادها أن "أوروبا صلبة وموحّدة".

وقال رئيس الوزراء الإيطالي كذلك إن بلاده التي كانت الأكثر تأثّرا بالوباء في أوروبا تركت "وحيدة" عندما بدأ الفيروس تفشيه في فبراير.

وأودى كوفيد-19 ب23 ألفا و600 شخص في إيطاليا.

واعتذرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين لإيطاليا في وقت سابق هذا الشهر على "غياب الاستجابة الأوروبية المشتركة" في بداية الأزمة.