.
.
.
.

مصر: عودة الحياة إلى طبيعتها تدريجيا عقب عيد الفطر

رئيس الوزراء: نبحث كيفية إعادة عجلة الاقتصاد مع مواصلة تطبيق الإجراءات الاحترازية

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، اليوم الخميس، إن بلاده قررت رفع الإغلاق تدريجيا بعد عيد الفطر.

وأضاف، خلال مؤتمر صحافي، أن الحكومة المصرية تبحث حاليا كيفية إعادة عجلة الاقتصاد مع مواصلة تطبيق الإجراءات الاحترازية، مشيرا إلى أن العالم لا بد أن يتعايش مع استمرار بقاء فيروس كورونا لحين إيجاد لقاح أو علاج له.

وأشار مدبولي إلى أن حظر التجول سيكون من 9 مساء إلى 6 صباحا في شهر رمضان، مع استمرار غلق المقاهي والأندية لمنع أي تجمعات، والسماح بفتح المراكز التجارية والمحال التجارية طوال أيام الأسبوع حتى الخامسة مساء.

وقرر رئيس الوزراء تمديد تخفيض أعداد العاملين بأجهزة الدولة لمدة أسبوعين، مع إعادة فتح خدمات الشهر العقاري بدءا من الأسبوع القادم، والسماح بجلسات إعلام الوراثة في المحاكم، وترخيص المركبات الجديدة بدءا من الأسبوع القادم.

وقال مدبولي إن الحكومة حريصة على استمرار عجلة الاقتصاد المصري مع الأخذ بكافة الإجراءات الاحترازية، مضيفا أن الحكومة تتابع تزايد نسق أعداد المصابين وتتوقع ازدياد الأعداد المسجلة لكنها ما زالت ضمن المسار الذي خطط له وقدرة الدولة المصرية على التعامل معها.

وذكر أن الحكومة تخطط للعودة التدريجية لحركة الحياة الطبيعية مع عيد الفطر، مشيرا إلى أن الأعداد المسجلة يوميا بفيروس كورونا مازالت تزداد، ومتوسط الأعداد خلال الفترة الماضية كان ما بين 150 إلى 180 حالة، متوقعا تجاوز أرقام الإصابة بالفيروس داخل البلاد 200 حالة يوميا.

وأضاف أن الإغلاق الكامل بسبب الفيروس تسبب بفقدان الملايين لوظائفهم في العالم ولذلك تبحث الحكومة كيفية إعادة عجلة الاقتصاد مع مواصلة تطبيق الإجراءات الاحترازية، مؤكدا أن الاقتصاد المصري قادر على تحمل التداعيات السلبية لوباء كورونا.

وكانت السلطات المصرية قد اتخذت من قبل عدة قرارات احترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا، شملت حظر التجول من الساعة الثامنة مساء وحتى السادسة صباح اليوم التالي، وتعليق حركة المواطنين وحركة النقل العام ووسائل المواصلات من الساعة الثامنة مساء حتى الساعة السادسة صباحا، وإغلاق المحال التجارية من الساعة الخامسة مساء وحتى الساعة السادسة صباح اليوم التالي، وإغلاقها كاملا يومي الجمعة والسبت، وإغلاق كافة الملاهي والمقاهي وكافة المطاعم ومحال المأكولات على أن يقتصر العمل بها على نقل الطلبات مع تعليق خدمات الحكومة مثل الشهر العقاري والتأمينات والمرور لمدة أسبوعين.

وقررت الحكومة تعليق الدراسة وحركة الطيران، وغلق الأندية الرياضية، وتوقف إقامة المباريات والفعاليات الرياضية والثقافية والدينية، وغلق المساجد والكنائس، وتعليق صلاة الجمعة والجماعات، ووقف إقامة القداديس، ومنع صلاة التراويح في شهر رمضان، ووقف دور العرض السينمائي والمسرحي.

وخلال عطلة شم النسيم الاثنين الماضي، قرر الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء المصري وقف كافة وسائل النقل العام والنهري، وحافلات الرحلات بين المحافظات، منعا للتجمعات وتجنبا لانتشار فيروس كورونا.

وكانت وزارة الصحة المصرية قد أعلنت أمس تسجيل 169 إصابة جديدة بفيروس كورونا و12 حالة وفاة ليرتفع بذلك إجمالي المصابين حتى أمس الأربعاء، إلى 3659 حالة من ضمنهم 935 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل، و276 حالة وفاة.