.
.
.
.

"Coronabonds".. شعلة الخلافات داخل الاتحاد الأوروبي!

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤول بالاتحاد الأوروبي إن خلافات بين الأعضاء قد تعطل الوصول إلى اتفاق حول حزمة تحفيزية لمواجهة أزمة فيروس كورونا الاقتصادية، إلى ما بعد موسم الصيف.

وأضاف المسؤول إن دول الشمال الأوروبي الأكثر ثراء وتحفظا في السياسات المالية بقيادة ألمانيا، رفضت مقترحا من فرنسا وإيطاليا وإسبانيا بإصدار سندات لدعم الاقتصاد في مواجهة كورونا أو ما سمّوه coronabonds.

كما أن الخلاف يدور حول حجم التمويل، وإذا ما ستكون في شكل منح أو قروض ميسرة.

سجل نشاط القطاع الخاص في منطقة اليورو انهيارا بوتيرة "غير مسبوقة" في أبريل/نيسان نتيجة التدابير المتخذة لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد، وفق تقديرات أولية لمؤشر مديري المشتريات أصدرها مكتب "ماركيت" للخدمات والمعلومات المالية الخميس.

ومن المقرر أن يناقش زعماء الاتحاد الأوروبي خلال مؤتمر بالفيديو، اليوم الخميس، الحلول الهادفة لإخراج الاتحاد الأوروبي من الركود.

وبحسب مدير صندوق إنقاذ منطقة اليورو كلاوس ريجلينج، فإن أوروبا ستحتاج 500 مليار يورو أخرى على الأقل من مؤسسات الاتحاد الأوروبي لتمويل تعافيها الاقتصادي بعد جائحة فيروس كورونا إضافة إلى حزمة متفق عليها حجمها نصف تريليون يورو.

وتراجع المؤشر الشهري إلى 31.5 نقطة بالمقارنة مع 29.7 نقطة في مارس، ما يشير إلى "تقلص للنشاط الإجمالي هو الأكبر بفارق كبير" منذ بدء تسجيل المؤشر قبل عشرين عاما. ويدل هذا المؤشر على تقدم النشاط حين يكون أعلى من 50 نقطة، وإلى تراجعه حين يكون دون هذا الحد.