.
.
.
.

الرميان: نستكشف فرصا استراتيجية في الطيران والنفط والترفيه

نشر في: آخر تحديث:

قال ياسر الرميان؛ محافظ صندوق الاستثمارات العامة، إن فرصاً استثمارية عديدة ستنشأ فور انقضاء أزمة فيروس كورونا، مشيراً إلى أن الصندوق يتفقد فرصاً للاستثمار في مجالات مثل الطيران والنفط والغاز والترفيه.

وأكد الرميان خلال كلمته في منتدى استثماري عبر الإنترنت، أمس، "هناك اقتصادات ستعمل، وسنرى كثيراً من الفرص".

وكشف صندوق الاستثمارات العامة في وقت سابق هذا الشهر، عن تكوين حصة تبلغ 8.2% في كارنيفال كورب، ما رفع أسهم مشغل الرحلات البحرية نحو 30%، فضلاً عن حصص في أربع شركات نفط أوروبية كبيرة، وفقاً لصحيفة "الاقتصادية".

ويدير الصندوق أصولاً بأكثر من 300 مليار دولار، وله حصص في "أوبر" وشركة صناعة السيارات الكهربائية لوسيد موتورز.

وعلى صعيد آخر يتعلق بالاستثمار، نظمت وزارة الاستثمار، أمس، ندوة افتراضية تحت مظلة "استثمر في السعودية" حملت عنوان "استمرارية أعمالكم أولويتنا"، بمشاركة مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، والهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، والهيئة العامة للزكاة والدخل، وبرنامج كفالة وذلك للتعريف بالمبادرات والحزم التحفيزية الحكومية لمواجهة الآثار الاقتصادية المترتبة على الإجراءات الوقائية تجاه فيروس كورونا "كوفيد – 19".

وناقشت الندوة الافتراضية سبل التصدي للآثار الاقتصادية لجائحة كورونا وطرح حلول لضمان استمرارية أعمال المستثمرين وبحث سبل الاستدامة، فيما استعرض ممثلو الجهات المشاركة المبادرات والحزم التحفيزية الحكومية ودورها في تخفيف الأثر المالي والاقتصادي لجائحة كورونا.

كما تناولت الندوة، برنامج دعم وتمويل القطاع الخاص بإجمالي (50) مليار ريال، الذي سيعمل على دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر ونقاط البيع والتجارة الإلكترونية وسيعمل على تسهيل عمليات السداد للمؤسسات التي تواجه تحديات بسبب الإجراءات الاحترازية لمواجهة الجائحة.

وهدفت الندوة الافتراضية من خلال استضافة ممثلين من الجهات التي يعنى بها المستثمرون، إلى تسليط الضوء على أبرز الإجراءات التي تم اتخاذها من قبل الحكومة لضمان استمرارية الأعمال والتقليل من الأضرار التي قد تواجه بعض أعمال المستثمرين بسبب الظروف التي يمر بها العالم حاليا، كما جرى خلال الندوة تخصيص وقت للاستماع لأسئلة الحضور واستفساراتهم بخصوص استمرارية أعمالهم والإجابة عنها من قبل ممثلي الجهات.

وتأتي الندوة ضمن سلسلة ندوات افتراضية تعتزم وزارة الاستثمار طرحها خلال الأيام المقبلة، التي ستناقش من خلالها أبرز الموضوعات التي تهم البيئة الاستثمارية في المملكة، والقضايا المستجدة التي تعني المستثمر المحلي والأجنبي وطرق معالجتها لضمان استمرارية الأعمال وتجاوز التحديات.

وبادرت وزارة الاستثمار منذ بدايات الجائحة إلى تأسيس "مركز الاستجابة لأزمة كورونا MCRC"، الذي يعمل على مدار الساعة لتسهيل جميع المصاعب التي قد تواجه استمرارية الأعمال والتعامل مع التحديات جميعها، والعمل على حلها.

واستقبل المركز أكثر من 4600 اتصال، فيما صدر عنه أكثر من 13 ألف اتصال لدعم المستثمرين والإجابة عن استفساراتهم، كما تم العمل على أكثر من 1300 خدمة إلكترونية مقدمة من قبل وزارة الاستثمار بالتعاون مع الجهات الحكومية الأخرى، في حين شهدت خدمة تعديل وتجديد وإصدار التراخيص 360 عملية منذ بدء الأزمة