.
.
.
.

خطة مثيرة للجدل لجعل لندن مدينة خالية من السيارات

نشر في: آخر تحديث:

لندن تستعد لأسلوب عمل جديد يعمل نحو 120 ألف مصرفي في ناطحات السحاب في كناري وارف حيث بنوك باركليز وإتش إس بي سي وسيتي غروب. أما الحي المالي التاريخي فيعمل فيه أكثر من نصف مليون موظف يتوقع أن يعود نحو ثلث هؤلاء خلال الأسابيع القادمة، وسيقابلهم واقع جديد من ساعات العمل المتفرقة.. جداول لاستخدام المصاعد، أروقة ذات الاتجاه الواحد، أثاث مكتبي يضمن مساحة مترين بين كل موظف إلى جانب تعقيم و تنظيف مكثف لبيئة العمل.

ويعتمد عودة العاملين في القطاع المالي وغيره من المجالات التي تعتمد على تواجد جزء من قوتها العاملة في وسط المدينة إلى حد كبير على إمكانية وصولهم إلى مكاتبهم.

لذا يخشى العديد أزمة حقيقية في حركة النقل بعدما كشفت السلطات عن خطة لتحويل أجزاء كبيرة من العاصمة إلى مناطق خالية من السيارات.

وقال وزير النقل البريطاني جرانت شابس "نعلن اليوم عن خطة بـ2 مليار جنيه ليكون المشي وركوب الدراجات هو المحور الأساسي للتنقل ولإنجاز ذلك سنقوم بتسريع خطة تهيئ المدن للدراجات الهوائية لنضاعف نسب المشي وركوب الدراجات بحلول 2025 والمرحلة الأولى من الخطة هي 250 مليون جنيه فورية وطارئة لضمان سلامة وأمن المشاة وراكبي الدراجات وذلك من خلال خانات جديدة للدراجات وأرصفة أوسع و شوارع يسمح فيها فقط بمرور الباصات والدراجات" .

ويعد المشي أو ركوب الدراجة الهوائية الخيار الأمثل واستخدام وسائل النقل العام من مترو الأنفاق أو باصات يجب أن يكون الحل الأخير. كما أن رسوم القيادة إلى وسط لندن ستزيد من 11.50 إلى 15 جنيهاً يومياً تطبق سبعة أيام في الأسبوع بدلاً من خمسة أيام سابقا وتفرض على كل سيارات الأجرة والخاصة.

بعض الشوارع والجسور مثل واترلو ولندن بردج ستغلق تماماً لحركة المرور لخلق مساحة أكبر للمشاة والدراجات وشوارع أخرى بجوار محطات قطار يوستن وهولبورن وأولد ستريت ستسمح فقط بمرور الباصات. وفي شارع بارك لاين تم خلق خانة واسعة للدراجات. وفي الحي المالي القديم سيتم إعادة تنظيم حركة المشي في الشوارع التاريخية الضيقة.

ويشكل التناقض في توجيهات الحكومة معضلة حقيقية للملايين غير القادرين على المشي أو ركوب الدراجات الهوائية. و مع استبعاد خيار القيادة، يصبح النقل العام الخيار الوحيد بكل المخاطر التي يحملها للركاب ولموجة ثانية من انتشار الفيروس.