.
.
.
.

صادرات الصين تنكمش مجددا.. والواردات الأسوأ بـ4 سنوات

نشر في: آخر تحديث:

انكمشت صادرات الصين في مايو أيار مع استمرار إجراءات الغلق الشامل العالمية بسبب فيروس كورونا في النيل من الطلب، بينما يشير انخفاض الواردات بوتيرة أكبر من المتوقع إلى تنامي الضغوط على المنتجين في ظل تعثر النمو العالمي.

وأظهرت بيانات الجمارك، اليوم الأحد، أن الصادرات في مايو أيار تراجعت 3.3% مقارنة بها قبل عام، بعدما سجلت زيادة مفاجئة في أبريل نيسان بلغت 3.5%. وتوقع استطلاع أجرته رويترز انخفاضا بنسبة 7%.



جاء أداء الصادرات أفضل من التوقعات لكن الواردات هوت 16.7% مقارنة بها قبل سنة ومقارنة بهبوط 14.2% في الشهر السابق وذاك أكبر تراجع منذ يناير كانون الثاني 2016.

وكانت التوقعات لهبوط الواردات 9.7% في مايو أيار.

نتيجة لذلك، سجلت الصين فائضا تجاريا قياسيا بلغ 62.93 مليار دولار الشهر الماضي، وهو الأعلى منذ بدأت رويترز تتبع البيانات في 1981، مقارنة مع توقعات لفائض 39 مليار دولار وبعد فائض قدره 45.34 مليار في أبريل نيسان.

وبلغ فائض التجارة مع الولايات المتحدة 27.89 مليار دولار في مايو أيار، وفقا لحسابات أجرتها رويترز من واقع بيانات الجمارك الصينية.

وكانت صادارت الإمدادات الطبية نقطة مضيئة، حيث تهيمن الصين على سلاسل توريدها.

وتفيد حسابات لرويترز من واقع بيانات الجمارك أن الصين شحنت إمدادات طبية بقيمة 63.2 مليار يوان في النصف الأول من مايو أيار مقارنة مع ما قيمته 71.2 مليار يوان في مارس آذار وأبريل نيسان معا.