.
.
.
.
سوق السعودية

السعودية للاستثمار الجريء: 3 قطاعات حصدت جولات استثمارية

نشر في: آخر تحديث:

حققت المملكة العربية السعودية المرتبة 12 في مؤشر توافر رأس المال الجريء، ضمن أبرز المؤشرات الفرعية في تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية الصادر عن مركز التنافسية العالمي.

ويأتي هذا الترتيب انعكاساً لحرص الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" على إيجاد بيئة تنافسية تشجع دخول منشآت جديدة إلى السوق وتمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة من النمو والتوسع.

وكذلك إيجاد الحلول التمويلية المناسبة والفرص الاستثمارية، وذلك لرفع مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي إلى 35% في 2030.

وأسست "منشآت" في عام 2018 الشركة السعودية للاستثمار الجريء برأسمال يصل إلى 2.8 مليار ريال بهدف المساهمة في نمو وتنويع اقتصاد المملكة.

وفي هذا السياق، قال الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للاستثمار الجريء الدكتور نبيل كوشك، في مقابلة مع "العربية"، إن من أبرز العوامل التي أدت إلى احتلال المملكة هذه المرتبة المتقدمة في مؤشر توافر رأسمال الجريء، هو برنامج صندوق الصناديق (إطلاق صندوق رأس المال الجريء) الذي أطلقته منشآت بدعم من مكتب تحفيز القطاع الخاص.

ولفت إلى الشركة السعودية للاستثمار الجريء تركز على الاستثمار في قطاع التقنية، الذي بدوره دخل في قطاعات مختلفة: قطاع التجارة الإلكترونية (النقل والتوصيل والخدمات اللوجستية)، قطاع التعليم عن بعد، والقطاع الصحي.

ويوضح أن هذه القطاعات الثلاث، هي من أكثر القطاعات التي شهدت نموا في الشركات الناشئة، والتي حصلت على جولات استثمارية من صناديق الاستثمار الجريء.