.
.
.
.

"القدية".. ترسية طرق وجسور بـ700 مليون ريال على شركة سعودية

نشر في: آخر تحديث:

قالت شركة القدية للاستثمار إنها ماضية قدماً في تحقيق أهدافها الإنشائية في أضخم مشروع ترفيهي ثقافي رياضي متكامل في السعودية، وفق الجدول الزمني المحدد مسبقاً على الرغم من التحديات، التي تفرضها الأزمة العالمية لانتشار جائحة كورونا كوفيد - 19.

وكشفت الشركة عن منحها عقداً قيمته 700 مليون ريال لمدة ثلاثة أعوام لشركة شبه الجزيرة للمقاولات "ساجكو" لتشييد مصارف مياه الأمطار والطرق والجسور في المشروع، وفقاً لما نقلته "الاقتصادية".

وقال مايكل رينينجر، الرئيس التنفيذي لشركة القدية للاستثمار: "على الرغم من الظروف غير المسبوقة، التي نشهدها منذ مطلع العام الجاري 2020، نجحت القدية في الحفاظ على وتيرة عملها المعتاد دون التأثر بهذه الجائحة العالمية، حيث وقعت عقد التشييد الرئيس الثاني لهذا العام، والذي يعد إنجازا جديدا في مسيرتها لتنفيذ المشروع. وستوفر هذه الطرق والجسور ومصارف مياه الأمطار سهولة الوصول إلى جميع مرافق ووجهات القدية في الهضبة السفلى، ما يتيح نقل مواد البناء والمعدات إلى مواقع التطوير المختلفة بالمشروع.. ونتطلع إلى الإعلان عن مزيد من العقود الرئيسة في وقتٍ لاحق من هذا العام".

ويتضمن العقد تشييد 45 كيلومترا من الطرق وسبعة جسور وتقاطعات على مستويات مختلفة تتيح الوصول من الطريق السريع الرئيس إلى منطقة المنتجعات بالقدية ومرافقها المختلفة. وتمر هذه الطرق والجسور باتجاه منطقة الحركة والتشويق، التي تضم مرافق سباق السيارات عالمية المستوى، ثم إلى مجمع الجولف والفروسية، الذي يضم ملاعب كبيرة للبطولات العالمية، نهاية بالمناطق والمرافق السكنية.

وستقوم شركة ساجكو بأعمال حفريات يصل حجمها إلى 6.5 مليون متر مكعب من التربة مع إضافة ما يزيد على 80 ألف متر مكعب من الخرسانة لإنشاءات الجسور، فضلا عن 1.2 مليون متر مربع من الأسفلت لتمهيد الطرق.

من جهته، قال سلمان الحبيس، المدير التنفيذي لتطوير البنية التحتية والمناطق في القدية، معلقا على توقيع هذا العقد: "انتقلنا بتوقيع العقد مع شركة شبه الجزيرة من مرحلة التخطيط إلى مرحلة التنفيذ، التي نبدأها بأعمال ضخمة في البنية التحتية في القدية. فوفقا للعقد الجديد، سيتم تشييد 45 كيلومترا من الطرق، وهو ما يعادل طول البر الرئيس لسنغافورة. ونسعى إلى تشييد بنية تحتية عالمية المستوى وفقا لأرفع المعايير العالمية، بما يتماشى مع مكانة القدية المستقبلية كوجهة عالمية رائدة للترفيه والرياضة والفنون، كما يجري حاليا دراسة عديد من العقود الأخرى، التي ستسهم في تطوير الوجهات المختلفة والمرافق في القدية".

وبدأ العمل في الطرق والجسور في المشروع خلال تموز (يوليو) الجاري، ومن المقرر أن ينتهي بالكامل في منتصف شهر أيار (مايو) من 2023. وذلك بمشاركة فريق مكون من 1000 مهندس وفني وعامل في المشروع.

وتتمثل رؤية القدية في إنشاء مدينة جديدة ترسخ مكانتها على الخريطة العالمية باعتبارها مركزا إقليميا ودوليا لأكثر التجارب ابتكارا وإثارة في مجال الترفيه والرياضة والفنون. وستواصل القدية أعمال التشييد والبناء وتطوير الشراكات الاستراتيجية حتى 2022، ثم تبدأ بعد ذلك مراحل التشغيل التجريبي والتكليف، قبل موعد الافتتاح الرسمي في العام التالي.