.
.
.
.

بريطانيا: لا اتفاق بشأن بريكست نهاية يوليو الحالي

نشر في: آخر تحديث:

قال كبير المفوضين البريطانيين، اليوم الخميس، إنه "للأسف لا يوجد اتفاق بشأن بريكست نهاية يوليو الحالي".

واستأنفت كل من بريطانيا والاتحاد الأوروبي مطلع الشهر الجاري، جولة جديدة في المفاوضات حول علاقتهما بعد بريكسيت. ومع اقتراب الموعد النهائي الذي حددته لندن للخروج من الاتحاد، تتضاءل فرص إيجاد تسوية واتفاق تجاري لمرحلة ما بعد بريكسيت، ما ينذر بعواقب وخيمة للاقتصادات الضعيفة أصلا بسبب أزمة وباء فيروس كورونا.

وقال كبير المفاوضين البريطانيين مع الاتحاد الأوروبي، ديفيد فروست، اليوم الخميس إنه لا تزال هناك فجوات كبيرة في أصعب المجالات بعد الجولة الأخيرة للمحادثات في لندن.

وأضاف أن المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي لن يتوصلا إلى اتفاق في يوليو.

وتابع: "من المؤسف أننا لم نتوصل في يوليو إلى تفاهم بشأن مبادئ التي سيتم بناء عليها الاتفاق والذي تم تحديده كهدف في اجتماع رفيع المستوى عقد في 15 يونيو".

وأشار أنه تم إجراء مناقشات بناءة حول التجارة والسلع والخدمات، وفي بعض الاتفاقيات القطاعة، لاسيما في قطاع النقل والضمان الاجتماعي، والمشاركة في برامج الاتحاد الأوروبي.

وأشار إلى أنه بالرغم من التفاهم حول بعض الأمور، إلا أن هناك فجوات مازالت عالقة في بعض الملفات الصعبة، مثل مصائد الأسماك.

وبعد خروجها في 31 يناير من الاتحاد الأوروبي بعد شراكة استمرت 47 عاماً، تفاوض بريطانيا حالياً مع بروكسل لمحاولة إقامة علاقة تجارية مفيدة مع التكتل الأوروبي في نهاية الفترة الانتقالية في 31 كانون الأول/ديسمبر.

إلا أن المحادثات لم تحرز حتى الآن أي تقدم فعلي فيما يقترب الموعد النهائي ومعه خطر الخروج "بدون اتفاق"، ما سيكون مدمّرا.