.
.
.
.
أميركا و الصين

أميركا: سلع هونغ كونغ تعامل معاملة الصين

نشر في: آخر تحديث:

ستحتاج السلع المصنوعة في هونغ كونغ والمخصصة للتصدير إلى الولايات المتحدة لأن تحمل شعار صنع في الصين بعد 25 سبتمبر أيلول، وفقاً لإشعار نشرته الحكومة الأميركية يوم الثلاثاء.

تأتي هذه الخطوة في أعقاب فرض الصين قانوناً للأمن القومي على هونغ كونغ، وفي أعقاب قرار أميركي بإنهاء الوضع الخاص للمستعمرة البريطانية السابقة بموجب القانون الأميركي.

وسوف يكون من شأن هذه الخطوة تصعيد التوتر المحتدم بالفعل بين الصين والولايات المتحدة، بسبب الرسوم المفروضة في حرب تجارية بينهما وأسلوب التعامل مع تفشي فيروس كورونا.

وذكر إشعار صادر عن هيئة الجمارك وحماية الحدود الأميركية أن الخطوة الأحدث ستخضع شركات هونغ كونغ لنفس رسوم الحرب التجارية المفروضة على مصدّري بر الصين الرئيسي، في حالة تصنيع منتجات تخضع لهذه الرسوم.

وقالت الهيئة إنه بعد 45 يوما من نشر هذا الإشعار "يجب وضع علامة على البضائع للإشارة إلى أن منشأها الصين".

وجرى اتخاذ هذه الخطوة بعد أن قررت الولايات المتحدة أن هونغ كونغ "لم تعد تتمتع باستقلالية كافية لتبرير المعاملة التفضيلية فيما يتعلق بالصين".