.
.
.
.
لقاح كورونا

كورونا يمنح 10 مليارات دولار لهذه البورصة

نشر في: آخر تحديث:

شهدت الاكتتابات الأولية في قطاع التكنولوجيا الحيوية رقماً قياسياً بسبب تسابق الشركات على تطوير لقاح لفيروس كورونا المستجد، فقد جمعت شركات التكنولوجيا الحيوية المدرجة في سوق المال الأميركية ما يقرب من 9.4 مليار دولار في العروض العامة الأولية، بحسب "وول ستريت جورنال".

وتجاوزت قيمة هذه الطروحات القيمة السابقة المسجلة في عام 2018 بأكلمه، والتي بلغت آنذاك حوالي 6.5 مليار دولار، والذي كان أكبر عام على الإطلاق، وفقًا لبيانات Dealogic التي تعود إلى سنوات ماضية بدءا من عام 1995.

وقفزت إصدارات التكنولوجيا الحيوية هذا العام بمعدل 34% وهو أكبر متوسط ​​للقطاع منذ طفرة التكنولوجيا في عام 2000. وقد حسبت نسبة هذه القفزة في أول يوم تداول للأسهم المطروحة حديثاً.

وتمتد القفزات الأخيرة في أسهم التكنولوجيا الحيوية إلى أسباب تتجاوز مسألة الاكتتابات العامة، حيث يلاحق المستثمرون الشركات التي تعمل على لقاحات محتملة لمكافحة كورونا.

ويتوقع المستثمرون أن الصناعة قد تستفيد من مزيد من الاستثمار من قبل الحكومات في اكتشاف الأدوية وتطويرها.

ولكن لا تزال هناك أسباب للشك، لأن أسهم التكنولوجيا الحيوية بشكل عام تميل إلى التقلب، اعتمادًا على نجاح أو فشل الأدوية الرئيسية للشركات.

ويشعر بعض مستثمري التكنولوجيا الحيوية منذ فترة طويلة بالقلق من الفترة التمهيدية ويحذرون من مخاطر ملاحقة الشركات في المراحل الأولى من التطوير للقاحات.