.
.
.
.
أميركا و الصين

بريطانيا.. انقطاعات الإنترنت تكلف 141 مليون دولار يومياً

نشر في: آخر تحديث:

واجه مستخدمو خدمات غوغل، الأسبوع الماضي، انقطاعاً لأكثر من خمس ساعات، ما أعاد السؤال إلى الواجهة، حول الاعتماد على الحوسبة السحابية، والذي قد يشكل نقطة ضعف.

وبافتراض أن الإنترنت هي الطريق السريع في عالم البيانات، فإن الانقطاع الذي حدث في خدمات غوغل الأسبوع الماضي، بمثابة إغلاق طريق سريع وحيوي لمدة 5 ساعات ابتداءً من السادسة صباحاً.

ولقد وجد مستخدمو خدمات غوغل في أنحاء مختلفة من أوروبا وأميركا واليابان وماليزيا والهند وسنغافورة وأستراليا أنفسهم أمام رسالة تقول لهم (عفوًا لقد حدث خطأ ما).

وواجه المستخدمون مشكلة في إرفاق الملفات، ولم يتمكنوا من إرسال رسائل البريد الإلكتروني واستلامها، والبعض كان لديه مشاكل في تسجيل الدخول لأكثر من خمس ساعات أثناء فترة العمل.

وقال الخبراء إنه الانقطاع الأسوأ على الإطلاق، ومن المرجح أن يكون له أثر على مستوى الناتج المحلي الإجمالي، فإضافة إلى الإحباط الذي يشعر به مئات الآلاف من العاملين من المنزل، فإن هناك فرصا ضائعة نتيجة التخلف عن حضور الاجتماعات، وعدم تسليم الأعمال في أوقاتها المحددة.

ويكلف إغلاق الإنترنت المؤقت اقتصادًا متقدمًا مثل الاقتصاد البريطاني 141 مليون دولار في اليوم الواحد وفقًا لتقرير من شركة Deloitte وFacebook حول التأثير الاقتصادي للاضطرابات في الاتصال.

وهذا يعادل 1.9% من الناتج المحلي الإجمالي اليومي في بريطانيا، ويشكل ضربة كبيرة لا سيما في فترة الركود الاقتصادي عندما تقاتل الشركات الصغيرة والكبيرة من أجل البقاء.

وتبدو خيارات الاعتماد على السحابة الإلكترونية محتومة، إذ تقدر قيمة سوقها بـ 371 مليار دولار هذا العام، ومن المتوقع أن تصل إلى 832 مليار دولار بحلول عام 2025.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة