.
.
.
.
فيروس كورونا

الثلوج تغيب عن مشاركي دافوس 2021

نشر في: آخر تحديث:

عندما نتكلم عن الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي الشهير، الذي يعقد في يناير من كل عام في قرية دافوس الصغيرة في جبال الألب، أولى الصور التي تتبادر إلى الذهن هي الثلوج الكثيفة التي تكتسي المكان بحلة بيضاء خلابة.

إلا أن صعوبة السيطرة على انتشار جائحة كورونا أضافت دافوس إلى لائحة الأحداث الضخمة التي تم إرجاؤها بسبب الفيروس، إذ أعلنت إدارة المنتدى الاقتصادي العالمي إرجاء نسخة دافوس في يناير 2021 إلى بداية الصيف المقبل! فما من ثلوج ستكون بانتظار مشاركي دافوس في 2021.

في يناير المقبل لن يكون خاليا تماما من فعاليات دافوس، حيث ستقوم إدارة المنتدى بتنظيم حوارات افتراضية لقادة العالم لتقاسم وجهات نظرهم في العام الجديد خلال الأسبوع الذي يبدأ في الخامس والعشرين من يناير المقبل.

من جانبه، أكد كلاوس شواب، الرئيس التنفيذي للمنتدى، أن أزمة كورونا أظهرت أن النظم القديمة لم تعد صالحة للقرن الحادي والعشرين، مضيفا أنها لحظة تاريخية، فالوقت الآن ليس فقط لمحاربة الفيروس ولكن أيضا لإعادة تشكيل النظام لعصر ما بعد كورونا.

واجتذب منتدى 2020، الذي عقد في يناير الماضي، في الوقت الذي كان فيه العالم يكتشف انتشار فيروس كورونا المستجد في الصين، ثلاثة آلاف مشارك، من بينهم أكثر من خمسين رئيس دولة وحكومة، وتركزت موضوعاته حول الاستدامة وإيجاد نموذج أكثر شمولا للرأسمالية.

أما منتدى 2021 فهو تحت شعار The Great Reset أو إعادة التشكيل الكبرى، وسيناقش الالتزام بالبناء المشترك لأسس النظام الاقتصادي والاجتماعي من أجل مستقبل أكثر إنصافًا واستدامة ومرونة.

تجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تغيير كيفية عقد المنتدى الاقتصادي العالمي، إذ عقد عام ألفين واثنين في نيويورك تضامنا مع ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر.