ترمب

ترمب: دفعت ضرائب كبيرة.. ومحاميه يهاجم نيويورك تايمز

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترمب تقريراً لصحيفة "نيويورك تايمز" قالت فيه إنه لم يدفع أي ضرائب دخل فيدرالية لمدة 10 سنوات من السنوات الـ 15 الماضية، واصفًا القصة بأنها "أخبار زائفة"، وأكد أنه دفع ضرائب فيدرالية وضرائب كبيرة.

وقال ترمب أمس الأحد خلال مؤتمر صحافي بعد أقل من ساعة من نشر الخبر في الصحيفة: "أخبارها مزيفة، إنها مختلقة تماماً. كل شيء كان خاطئاً، إنهم سيئون للغاية".

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" نقلاً عن بيانات الإقرار الضريبي، إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب لم يدفع سوى 750 دولاراً فقط من ضرائب الدخل الاتحادية في عامي 2016 و2017 بعد الإبلاغ لسنوات عن تكبد مشروعاته التجارية خسائر فادحة كي يحدث توازنا مع إيراداته التي بلغت مئات الملايين من الدولارات.

وأضافت الصحيفة أن ترمب، الذي رفض التقرير بوصفه "أخبارا كاذبة"، لم يدفع ضرائب على الدخل خلال عشر سنوات من آخر 15 عاماً، على الرغم من حصوله على 427.4 مليون دولار خلال 2018 من برنامج تلفزيون الواقع الذي يقدمه وغير ذلك من الصفقات.

وجاء الكشف عن تلك المعلومات الضريبية الخاصة السابقة قبل أكثر من شهر بقليل من انتخابات الثالث من نوفمبر بين ترمب والديمقراطي جو بايدن.



وسارع الديمقراطيون إلى استغلال التقرير لتصوير ترمب على أنه متهرب من الضرائب، وأثاروا شكوكا بشأن صورته كرجل أعمال ذكي.

وحتى قبل انتخابه في البيت الأبيض في عام 2016، تعرض ترمب لانتقادات شديدة لعدم كشفه عن ملفه الضريبي. وقد قال عدة مرات إنه يخضع لمراجعة روتينية من قبل دائرة الإيرادات الداخلية، وسيصدر ملفاته بمجرد انتهاء مراجعة الحسابات. وأكد ترمب يوم الأحد بالقول: "ملفاتي تحت المراجعة. إنهم يقومون بتقييم".

وقال آلان جارتن، وهو أحد محامي مؤسسة ترمب، في بيان لصحيفة "نيويورك تايمز"، إن ترمب دفع ملايين الدولارات كضرائب شخصية خلال العشر سنوات الماضية دون التأثير على ضريبة الدخل المحددة.

ويمثل رفض ترمب المستمر الكشف عن ضرائبه تخليا عن إجراء اعتاد مرشحو الرئاسة القيام به.

وتابع: "قصة "نيويورك تايمز" مليئة بالأخطاء الفادحة. وأضاف غارتن على مدى العقد الماضي، دفع الرئيس عشرات الملايين من الدولارات كضرائب شخصية للحكومة الفيدرالية. وبينما حاولنا شرح ذلك للتايمز رفضوا الاستماع ورفضوا طلبنا المتكرر بأن يطلعونا على أي من الوثائق التي يزعمون أنهم يعتمدون عليها لإثبات ادعاءاتهم".

وأضاف "من الواضح أن هذا مجرد جزء من حملة التشهير المستمرة التي تقوم بها التايمز في الفترة التي تسبق الانتخابات".

ويخوض ترمب حالياً معركة قضائية مع ممثلي ادعاء مدينة نيويورك والديمقراطيين بالكونغرس الذين يسعون للحصول على إيراداته.

وقالت الصحيفة إن ترمب استطاع تقليل فاتورته الضريبية من خلال الإبلاغ عن تكبد إمبراطوريته التجارية خسائر فادحة. وذكرت الصحيفة أن ترمب أبلغ عن خسائر بلغت 47.4 مليون دولار في عام 2018 على الرغم من قوله في إقرار مالي في ذلك العام، إنه حقق دخلا لا يقل عن 434.9 مليون دولار.

وشددت الصحيفة على أن الوثائق لا تكشف سوى ما أبلغه ترمب للحكومة عن نشاطه التجاري، ولم تكشف ثروته الحقيقية.

وذكرت الصحيفة أنها حصلت على بيانات الإقرار الضريبي التي تغطي أكثر من عشرين عاماً لترمب والشركات داخل مؤسسته التجارية. ولم يكن لدى الصحيفة معلومات عن إيراداته الشخصية في 2018 أو 2019.

ولم تنشر صحيفة "نيويورك تايمز" نسخاً من ملفات ترمب الضريبية التي تلقوها، قائلة إنها تحمي المصادر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط