.
.
.
.
اقتصاد مصر

الاستثمار الأجنبي يقفز في مصر ويهوي بعنف في الشرق الأوسط

نشر في: آخر تحديث:

أشاد البنك الدولي، في تقرير حديث بالإصلاحات الاقتصادية التي نفذتها الحكومة المصرية، والتي أسهمت في تحسين استقرار الاقتصاد الكلي، وتعزيز ثقة المستثمرين وزيادة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر.

وذكر أن حجم تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر لمصر سجلت ارتفاعاً ملحوظاً خلال العام الماضي بعدما ارتفعت بنحو 11% إلى 9 مليارات دولار، واصفا مصر بالـ "نقطة المضيئة" في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فيما يخص تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر خلال عام 2019.

وأوضح البنك الدولي أن جزءا كبيرا من هذه التدفقات موجهة إلى قطاع النفط والغاز، فيما حصل قطاعا الاتصالات والسلع الاستهلاكية على حصة جيدة من رأس المال الوافد إلى مصر. ولفت إلى أن تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الوافدة إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، شهدت انخفاضا بواقع 13%، ما يعكس تباطؤا ملحوظا في الاستثمار في جميع أنحاء المنطقة.

وعلى صعيد الدول، انخفضت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى المغرب بمقدار النصف إلى 1.4 مليار دولار، وانخفضت بنسبة 18% في تونس إلى 817 مليون دولار بالتزامن مع تباطؤ النمو الاقتصادي، وانخفضت بنسبة 16% في لبنان إلى 2.2 مليار دولار مع عزوف المستثمرين بسبب أزمة الاقتصاد الكلي المستمرة.

وأظهر تقرير البنك الدولي أن تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل سجلت انخفاضا هامشيا خلال العام 2019، لكنها تميزت بتغير ملحوظ في وجهة بعض أكبر المتلقين، حيث بلغ إجمالي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل 479 مليار دولار في عام 2019، بانخفاض نسبته 2% عن العام السابق.

وانكمشت التدفقات الوافدة إلى الصين، التي تعد ثاني أكبر متلق للاستثمار الأجنبي المباشر على مستوى العالم بعد الولايات المتحدة، بنسبة 29% لتصل إلى 131 مليار دولار، وهو انعكاس حاد عن الزيادة البالغة 32% المسجلة خلال العام 2018.

وارتفعت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر مجتمعة إلى المتلقين الرئيسيين الآخرين مثل البرازيل والهند وروسيا بنسبة 31% خلال العام 2019 لتصل إلى 140 مليار دولار، مدفوعة بارتفاع ثلاثة أضعاف في التدفقات إلى روسيا.

وبالنسبة للبلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، بخلاف أكبر أربعة متلقين، ارتفعت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في المتوسط بنسبة 5% في 2019 إلى 208 مليارات دولار من 198 مليار دولار في 2018، أي ما يعادل 43% من تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر لعام 2019، ارتفاعا من 40% في عام 2018.

ولفت البنك الدولي إلى أنه كان هناك اختلاف كبير في التدفقات الوافدة لعام 2019 بين المجموعات الإقليمية، حيث أبلغت 4 مناطق، هي أوروبا وآسيا الوسطى وأميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وجنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء، عن زيادات في تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر خلال العام 2019 تراوحت من 11% في جنوب آسيا إلى 50% في أوروبا وآسيا الوسطى، فيما انخفضت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى البلدان في شرق آسيا والمحيط الهادئ بنسبة 24%.