.
.
.
.
اقتصاد الصين

تراجع معدل التضخم في الصين مع استقرار أسعار المواد الغذائية 

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت البيانات الرسمية تراجع معدل التضخم في شهر سبتمبر، بتأثير استقرار أسعار المواد الغذائية.

وسجل معدل تضخم أسعار المستهلكين 1.7% في سبتمبر، انخفاضا من 2.4% في أغسطس، ليأتي دون التوقعات.

واستمر انكماش أسعار المنتجين الشهر الماضي، ليسجل انخفاضا 2,1%.

وأشار محللون إلى أن مخاطر الانكماش لا تزال قائمة، مع استمرار فتور الطلب الداخلي. وهو ما يهدد تعافي الاقتصاد الصيني المدعوم بنمو الصادرات.

وقال الخبير في الاقتصاد الصيني لدى "كابيتال إيكونوميكس" جوليان إيفانز-بريتشارد "بالنظر إلى التقلبات في أسعار الأغذية، واصل تأثير معاكسة التضخم الأوسع الناجم عن كوفيد-19 تراجعه".

وأشار إلى أن تضخم أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية، التي تستثني الأغذية وأسعار الوقود، ازداد بنسبة 0,2% عن الشهر السابق، "في أسرع وتيرة منذ تفشي كوفيد-19".

أما مؤشر أسعار المنتجين الذي يقيس أسعار السلع عند مداخل المصانع، فتراجع بنسبة 2,1% عن العام السابق، وهي نسبة أعلى بـ1,8% من التوقعات المحللين التي وردت في استطلاع أجرته وكالة بلومبرغ.

وقال إيفانز-بريتشارد "لكن على غرار مؤشر أسعار المستهلكين، واصلت أسعار السلع عند بوابات المصانع التعافي الشهر الماضي بفضل تحسن الطلب الصناعي، بنسبة 0,1% من شهر لآخر".

وتوقع صندوق النقد الدولي هذا الأسبوع بأن تكون الصين القوة الاقتصادية الرئيسية الوحيدة التي تحقق نموا العام الجاري في ظل تعافيها من تداعيات فيروس كورونا المستجد.