.
.
.
.
اقتصاد السعودية

افتتاح مرافق مناولة المواد الطبية بمطار الملك خالد الدولي

نشر في: آخر تحديث:

افتتح وزير النقل السعودي صالح بن ناصر الجاسر، أمس الأربعاء، مرافق مناولة المواد الطبية في محطة سال للشحن بقرية الشحن النموذجية بمطار الملك خالد الدولي في الرياض.

وتبلغ المساحة الإجمالية للمرافق الخاصة بشحنات الأدوية والمواد سريعة التلف 5000 متر مربع، منها 900 متر مربع بمنطقة تسليم الشحنات، فيما تبلغ مساحة المناطق المبردة الجديدة 3 أضعاف المساحة السابقة، ويحتوي المشروع على أربع بوابات، ثلاث منها للمواد القابلة للتلف وواحدة مخصصة للمواد الطبية، وتبلغ الطاقة الاستيعابية من المواد المبردة والمواد الطبية والشحنات سريعة التلف 365 ألف طن في السنة.

وتبلغ المساحة الإجمالية لمنطقة المعاينة 542 مترا مربعا، مزودة بجهازي أشعة لفحص المواد الطبية والمواد سريعة التلف، وتتسع هذه الأجهزة لمنصات الشحن الأكبر حجمًا، وتم فصل منطقة المناولة عن ساحة مواقف الطائرات بحاجز أمني، إضافة إلى وجود ثلاث مكاتب تابعة للجمارك السعودية بمساحة إجمالية تبلغ 80 مترا مربعا، كما يحتوي على مختبر لهيئة الغذاء والدواء بمساحة إجمالية تبلغ 50 مترا مربعا، إضافة إلى وجود مكتب لوزارة البيئة والزراعة بمساحة إجمالية تبلغ 25 مترا مربعا.

وتحتوي المنطقة على 13 مستودعا مبردا مخصصا للشحنات القابلة للتلف وشحنات المواد الطبية القادمة إلى الرياض، منها مستودع مبرد للمواد الطبية بدرجة حرارة من 2-8 درجات مئوية بمساحة إجمالية تبلغ 309 أمتار مربعة وبقدرة استيعابية تصل إلى 140 منصة شحن.

وتتضمن أيضا مستودع مبرد للمواد الطبية بدرجة حرارة من 15-25 درجة مئوية بمساحة إجمالية 495 مترا مربعا وبقدرة استيعابية تصل إلى 250 منصة شحن، ومستودع مبرد للمواد القابلة للتلف بدرجة حرارة من 2-8 درجات مئوية بمساحة إجمالية تبلغ 432 مترا مربعا وبقدرة استيعابية تصل إلى 170 منصة شحن، ومستودع مبرد للمواد القابلة للتلف بدرجة حرارة من 15-25 درجة مئوية بمساحة إجمالية تبلغ 142 مترا مربعا وبقدرة استيعابية تصل إلى 42 منصة شحن.

إضافة إلى مستودعات تجميد بمساحة إجمالية تبلغ 72 مترا مربعا وبقدرة استيعابية تصل إلى 24 منصة شحن، ومستودعات مخصصة لمنتجات الزهور بمساحة 60 مترا مربعا، ومنطقة عزل الأدوية بمساحة 60 مترا مربعا، ومنطقة الشحنات المرفوضة بمساحة 120 مترا مربعا، فيما تبلغ مساحة المستودعات الطبية الإجمالية 804 أمتار مربعة وإجمالي مستودعات المواد القابلة للتلف 634 مترا مربعا بزيادة استيعابية تصل إلى 30%، كما أن المنطقة مزودة بـ 60 جهازًا لمراقبة درجات الحرارة والرطوبة بشكل مستمر كل 5 دقائق باستخدام أنظمة سحابية لحفظ ومراقبة المعلومات معتمد من "آياتا".

فيما تبلغ مساحة منطقة الفرز الإجمالية 650 مترا مربعا بدرجة حرارة تبلغ 17 درجة مئوية، كما تحتوي على منطقة لشحن الحاويات الطبية المبردة بقدرة استيعابية تصل إلى 20 حاوية، إضافة إلى تمتعها بعوازل حرارية ومنتجات للمحافظة على درجات الحرارة.

يذكر أن منظومة النقل بالمملكة على أهبة الاستعداد لاستقبال لقاحات فيروس كورونا المستجد، وذلك من خلال توفير جميع المباني والتجهيزات لاستقبال اللقاحات منتصف الشهر القادم، حيث تمتلك المملكة شبكة شحن جوية قوية من خلال توفير جميع الخدمات والمناطق الخاصة بالتوزيع.