.
.
.
.
اقتصاد السعودية

"التنمية الصناعية" السعودي يعيد تقييم مشاريع بـ10 مليارات دولار

منها مصهر النحاس والزنك والرصاص ومصفاة الألومينا

نشر في: آخر تحديث:

يقوم المركز الوطني للتنمية الصناعية السعودي بالتعاون مع وزارة الصناعة والثروة المعدنية، على تطوير وتقييم عدة مشاريع صناعية تتوزع على القطاعات الصناعية المستهدفة، وتتجاوز قيمتها الاستثمارية 40 مليار ريال (10.7 مليار دولار).

وقال الرئيس التنفيذي للمركز نزار الحريري "إن أبرز تلك الفرص الاستثمارية يشمل إنشاء مصهر النحاس والزنك والرصاص، ومصفاة الألومينا، وإنتاج مادة الفسفور ومشتقاته، وتصنيع التونة محليا، وصناعة أجهزة ومستهلكات الغسيل الكلوي والمضخات الوريدية والإبرية، وإنتاج اللقاحات والعلاجات البيولوجية"، وفقا لجريدة الاقتصادية.

ويرى الحريري أن صناعة السيارات وأجزائها من الصناعات الواعدة التي تحظى باهتمام القيادة، وتعد أيضا من الصناعات المحورية التي لها دور كبير في دعم الصناعات المجاورة مثل الصناعات الكيمياوية والمعدنية.

وأكد أنه نظرا إلى التغيرات السريعة والتحول التكنولوجي الذي يمر بصناعة السيارات في العالم، يعمل المركز بالتعاون مع وزارة الصناعة والثروة المعدنية حاليا على الاستفادة من هذا التحول ورسم توجه استراتيجي يساعد على توطين قطع وأجزاء السيارات في المملكة معززة بإمكانيات المملكة والميزة التنافسية الموجودة لدعم الصناعات المستقبلية المرتبطة بها.

وقال: "تشمل الجهود الحالية دراسة الجدوى الاقتصادية من تطوير صناعة السيارات، حيث نستهدف تطوير مجمع لصناعة السيارات يستوعب عددا من المصنعين العالميين لتوطين 40% من سلاسل القيمة المضافة بما في ذلك قطع وأجزاء السيارات، إضافة إلى توطين صناعة البطاريات القائمة على الليثيوم لدعم صناعات السيارات الكهربائية مستقبلا".

وأضاف: "أما ما يتعلق بقطاع صناعة الطيران، فإنه يعد من القطاعات الناشئة والواعدة في المملكة، حيث يعمل المركز الوطني للتنمية الصناعية على تطوير استراتيجية قطاع الطيران بناء على ثلاث ركائز "مستهدفات" استراتيجية لوضع لبنات الأساس التي ستقوم عليها صناعة الطيران في المملكة التي سيكون لها أثر إيجابي في الناتج المحلي بأكثر من 50 مليار ريال وتوفير أكثر من 20 ألف وظيفة مباشرة بحلول عام 2030.