.
.
.
.
أبوظبي

استثمارات مبادلة تزيد بأكثر من 11 مليار دولار في عام كورونا

نشر في: آخر تحديث:

بلغت إجمالي استثمارات شركة مبادلة الإماراتية (الصندوق السيادي التابع لحكومة أبوظبي) أكثر من 11 مليار دولار خلال العام الجاري حتى 1 ديسمبر، وفقاً لشركة الاستشارات جلوبال إس دبليو إف، بزيادة 46% عن العام الماضي بأكمله.

يأتي ذلك في الوقت الذي تراجعت فيه رأس المال الجديد الذي استثمرته جميع الصناديق السيادية خلال الفترة نفسها بنسبة 36%.

وبرزت مبادلة كواحدة من أكثر صناديق الثروة السيادية نشاطاً على مستوى العالم هذا العام خلال الوباء، إذ أسست شراكة إقراض مع GE Capital، وكانت أطلقت عمليات تصنيع قطع غيار الطائرات بمساعدة شركة إيرباص وبوينغ، واستثمرت في مستشفى كليفلاند كلينك بسعة 364 سريراً في أبوظبي.

واستثمرت مبادلة إلى جانب سيلفر ليك، شركة الأسهم الخاصة ومقرها نيويورك ومينلو بارك بولاية كاليفورنيا، في جولة تمويل بقيمة 2.25 مليار دولار لوحدة ألفابت للسيارات ذاتية القيادة في فبراير. وفي مايو، تعهدت بتقديم 1.2 مليار دولار لشراء حصة في شركة جيوبلاتفورمز الهندية العملاقة للتكنولوجيا والاتصالات - وهي شركة مدعومة من فيسبوك وسيلفرليك وصندوق الاستثمار العام في السعودية، وفقا لجريدة البيان.

وأعلنت شركة سيلفر ليك في سبتمبر عن التزام بقيمة ملياري دولار من شركة مبادلة لمساعدتها في إطلاق استراتيجية جديدة تسمح لشركة الأسهم الخاصة باستثمار الأموال على مدى 25 عاماً، وهي فترة أطول بكثير مما هو معتاد بالنسبة لصندوق الاستحواذ. كما استحوذت مبادلة على حصة في سيلفر ليك التي تركز على التكنولوجيا، والتي برزت نفسها كواحدة من أكثر المستثمرين نشاطاً خلال الوباء.

واستثمرت مبادلة في التكنولوجيا والخدمات المالية والتجزئة في محاولة لمساعدة أبوظبي على تقليل اعتمادها على عائدات النفط بحسب تقرير صحيفة «وول ستريت جورنال».

وأصبحت مبادلة المستثمر المركزي في مشروع تجاري جديد بقيمة 12 مليار دولار أطلقته أبولو لتقديم قروض كبيرة. وبينما كانت هذه المناقشات مستمرة منذ العام الماضي، أضاف الوباء إلحاحاً على الأمر، وفقاً لمصادر مطلعة. بينما أعلنت مبادلة لاحقاً عن شراكة بقيمة 3.5 مليارات دولار مع شركة بارينغز لتقديم قروض أصغر للشركات الأوروبية متوسطة الحجم.

وقادت مبادلة هذا العام أو كانت جزءاً من استثمارات في شركة Envision Pharma Group في المملكة المتحدة للبرمجيات الطبية والاتصالات، وشركة «بي سي آي فارما سيرفيسيز» في بنسلفانيا، وشركة اكتشاف وتطوير الأدوية إيفوتيك، ومقرها في ألمانيا. وفي الشهر الماضي، استحوذ الصندوق أيضاً على حصة في الإمارات في شركة تعمل مع سينوفارم الصينية في المرحلة الثالثة من تجربة اللقاح.