.
.
.
.
خطط تحفيز

الكونغرس يسابق الوقت للتوصل إلى اتفاق بشأن الموازنة

العمل بقانون الموازنة الحاليّة ينتهي في 11 ديسمبر الجاري وإذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بحلول هذا التاريخ فإن موارد المالية العامة الأميركيّة ستجف فجأة

نشر في: آخر تحديث:

يسابق المشرعون في الكونغرس الأميركي الوقت للتوصّل إلى اتّفاقات صعبة بأسرع ما يُمكن في ما يتعلّق بخطّة لمساعدة الاقتصاد المتضرّر من جائحة كوفيد-19 وقانونٍ للتمويل تجنّباً لإغلاق الإدارات الفدراليّة والتصويت على ميزانيّة وزارة الدفاع (البنتاغون).

وينتهي العمل بقانون الموازنة الحاليّة في ديسمبر 11، وإذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بحلول هذا التاريخ، فإن موارد المالية العامة الأميركيّة ستجف فجأة.

ولتجنب حصول هذا "الإغلاق"، يمكن للكونغرس اتّخاذ قرار بإجراء تصويت على قانون مؤقت لبضعة أيام، من أجل إتاحة القليل من الوقت حتى عيد الميلاد للتوصل إلى اتفاق سنوي واسع يتعلق بقانون موازنة 2021، خصوصاً أن زعيمي الجمهوريين والديموقراطيين في الكونغرس أشارا إلى رغبة في أن يكون هذا القانون مُشتملًا على الإجراءات المقبلة المتعلّقة بالمساعدة الاقتصادية للتعامل مع وباء كوفيد-19 والتي ما زالت تخضع لمفاوضات شاقة، وفقا لما نقلته "فرانس برس".

وقال السناتور الديموقراطي ديك دوربين لقناة "إيه بي سي"، "هذا حقًا جهد خارق من جانبنا، لمساعدة الأميركيّين بأسرع ما يُمكن". وهو يؤيد خطة مساعدات بقيمة 908 مليارات دولار اقترحتها هذا الأسبوع مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الديموقراطيين والجمهوريّين.

من جهته، قال السناتور الجمهوري بيل كاسيدي لقناة "فوكس نيوز"، إن أعضاء مجلس الشيوخ الديموقراطيين والجمهوريين عملوا مع فِرَقهم طوال عطلة نهاية الأسبوع لصياغة النص التفصيلي لمشروع القانون الذي "يُحتَمل أن يصدر في وقت مبكر هذا الأسبوع".

وقد وافقت رئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوسي على جعل هذا الاقتراح "أساسًا" للتفاوض على النص النهائي، لكن زعيم الغالبية الجمهوريّة في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل، والرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب الذي سيتعيّن عليه التوقيع عليه، لم يوضحا موقفهما، رغم أن الأول أبدى تفاؤلًا حيال إمكان التوصل إلى اتّفاق.

وتوازيًا، يأمل أعضاء الكونفرس في تمرير ميزانية وزارة الدفاع سريعًا. وتوصّل الديموقراطيّون والجمهوريّون إلى توافق على مشروع قانون بقيمة 740 مليار دولار.

لكن ترمب يهدّد باستخدام حق النقض (الفيتو) ضدّه ما لم يتم في المقابل إلغاء قانون يحمي الوضع القانوني لشبكات التواصل الاجتماعي التي يتّهمها بالانحياز ضدّه.

لكن الجمهوريّين يعتقدون أنّ لديهم الأصوات اللازمة لتجاوز حقه في النقض، قائلين إن الجيش لا يمكنه الانتظار، وإن هذه القضايا يمكن معالجتها في شكل منفصل.

وقد حدد زعيم الغالبية الديموقراطية في مجلس النواب ستيني هوير، الثلاثاء موعدًا للتصويت.