.
.
.
.
اقتصاد أوروبا

تسوية أوروبية تسمح بإطلاق خطة التحفيز البالغة 750 مليار يورو

نشر في: آخر تحديث:

نجح زعماء الاتحاد الأوروبي في التوصل إلى تسوية خلاف أدى إلى تعطيل خطة التحفيز البالغ حجمها 750 مليار يورو، لإنقاذ اقتصادات دول الاتحاد من تداعيات جائحة كورونا.

وأقرت قمة الزعماء ميزانية تاريخية للاتحاد بقيمة 1.8 تريليون يورو. وكان قد تعطل تطبيق خطة التحفيز وإقرار ميزانية الاتحاد الأوروبي، بسبب اعتراض المجر وبولندا على آلية تشترط تنفيذ إصلاحات ديمقراطية للحصول على الأموال الأوروبية. وهددت بودابست ووارسو بوقف صندوق المساعدات لمحاربة جائحة كورونا.

ولتجاوز هذه التحفظات، اقترحت ألمانيا تسويةً تتضمن إرفاق الآلية ببيان توضيحي يهدف إلى معالجة مخاوف البلدين، وينص على إمكانية رفع شكوى أمام محكمة العدل الأوروبية بشأن شرعية الآلية.

ونجح زعماء الاتحاد الأوروبي في الاتفاق على أهداف أكثر حزما تتعلق بخفض انبعاثات الغازات بحلول 2030، حيث تم الاتفاق على خفض الانبعاثات بنسبة 55% على الأقل، مقارنة بنسبة 40% سابقا.