.
.
.
.
بريكست

وزراء بريطانيون ينصحون المتاجر بتخزين السلع استعدادا لبريكست

بريطانيا تخطط لحزمة إنقاذ لمواجهة "الخروج بلا اتفاق" تصل لـ10 مليارات جنيه

نشر في: آخر تحديث:

يخطط وزراء الحكومة البريطانية لحزمة إنقاذ "بمليارات الجنيهات" للصناعات الأكثر تضررا من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، وفقاً لصحيفة صنداي تليغراف.

ويبت الاتحاد الأوروبي وبريطانيا اليوم بمصير مفاوضات مرحلة ما بعد بريكست، إما لناحية الإقرار بفشل المفاوضات التجارية أو للقول إن التوصل إلى اتفاق لا يزال ممكنا قبل عشرين يوما فقط من الانفصال النهائي بين الطرفين.

تخزين المواد الغذائية؟

من جهة أخرى، ذكرت صحيفة صنداي تايمز أن وزراء بريطانيين نصحوا المتاجر الكبرى بتخزين المواد الغذائية وسط احتمالات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بلا اتفاق ومخاوف من حدوث نقص في الإمدادات.

وذكرت الصحيفة أن من المقرر أن يتولى رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، عملية التخطيط إذا اختارت بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، وأنه سيرأس لجنة خاصة للاستعداد لهذا الأمر.

وأضاف التقرير أن الوزراء طلبوا من شركات توريد الأدوية والأجهزة الطبية واللقاحات تخزين ما يعادل استهلاك ستة أسابيع في مواقع آمنة في بريطانيا.

مرونة للخروج بلا اتفاق

وقال وزير خارجية بريطانيا، دومينيك راب، اليوم الأحد، إن بلاده تحتاج لتحرك ومرونة للخروج من الاتحاد الأوروبي. وأضاف أن الباب مفتوح لتمديد مهلة الخروج باتفاق بشأن بريكست.

وأشارت الصحيفة إلى إن المقترحات تشمل صفقات لمزارعي الأغنام والصيادين وشركات تصنيع السيارات وتوريد الكيماويات الذين ستتعطل تجارتهم أو ستفرض عليهم تعريفات جمركية من الاتحاد الأوروبي بعد الأول من يناير كانون الثاني. ومن المتوقع أن تشمل الحزمة ما بين 8 مليارات و10 مليارات جنيه.

يأتي ذلك في الوقت الذي اضطرت شركة "هوندا" إلى وقف الإنتاج في مصنع كبير لها في بريطانيا بسبب تأخر في تسليم قطع الغيار، ما اعتبر علامة تنذر بالسوء قبل حلول شهر يناير، حيث يمكن أن تؤدي نهاية حقبة التجارة الخالية من العوائق مع الاتحاد الأوروبي إلى تعطل سلاسل التوريد إلى بريطانيا.

وقالت شركة صناعة السيارات اليابانية، في بيان، إن الإنتاج توقف في مصنعها في سويندون يوم الأربعاء، بسبب "تأخيرات في قطع الغيار، متعلقة بالنقل" دون أن توضح سببها.

وأضاف البيان: "الوضع قيد المراقبة حالياً بهدف استئناف الإنتاج في أسرع وقت ممكن".

وتعتزم "هوندا" إغلاق مصنع سويندون، الذي يوظف حوالي 3000 شخص، العام المقبل وتحويل الإنتاج إلى كل من اليابان وأميركا الشمالية والصين.

مؤشر لما هو قادم

ويمثل إغلاق مصنع "هوندا" علامة على ما ينتظر الشركات التي لها حضور في بريطانيا خلال الفترة المقبلة، حيث حذرت مجموعات الصناعة من الفوضى الحدودية المحتملة واضطراب سلسلة التوريد على نطاق واسع عندما تنتهي الفترة الانتقالية لـ"بريكست" في يناير، فيما العديد من الشركات غير مستعدة لذلك.