.
.
.
.
اقتصاد فرنسا

المركزي الفرنسي يعمق توقعاته للانكماش.. يصل 9% في 2020

لن يعود لمستويات ما قبل جائحة كوفيد-19 قبل منتصف 2022

نشر في: آخر تحديث:

توقع المصرف المركزي الفرنسي، اليوم الاثنين، أن يكون تعافي اقتصاد البلاد أبطأ من السابق وألا يعود إلى مستويات ما قبل جائحة كوفيد-19 قبل منتصف العام 2022.

وتستند توقعات المركزي إلى عدم تراجع حدة انتشار الوباء فورا وعدم إنجاز التلقيح على نطاق واسع قبل 2021.

وتشير توقعات المصرف المركزي الفرنسي إلى انكماش بنسبة 9% هذه السنة وارتفاعه بنسبة 5% في 2021، بينما كان يتوقع قبل ثلاثة أشهر تراجعا في إجمالي الناتج المحلي بنسبة 8.7% خلال السنة الراهنة يليه نمو نسبته 7.4% العام المقبل.

وواجهت فرنسا منذ ذلك الحين موجة ثانية من كوفيد-19 دفعت السلطات إلى اتخاذ تدابير إغلاق جديدة، وأدى ذلك إلى تراجع بنسبة 11% في النشاط الاقتصادي خلال تشرين الثاني/نوفمبر مقارنة مع الشهر المماثل من العام السابق.

وتوقع المصرف أن يسجل الاقتصاد الفرنسي نموا نسبته 5% في 2022 على أن تتراجع الوتيرة إلى 2% في 2023. ورغم توقع تعافي الاقتصاد، رأى المصرف المركزي أن البطالة سترتفع مع انهيار مؤسسات لا تزال صامدة حتى الآن.

وكان معدل البطالة في فرنسا بحدود 8% قبل الجائحة التي ضربت أوروبا في الربع الثاني من السنة.