.
.
.
.
اقتصاد السعودية

صندوق الاستثمارات العامة يرفع قوته العاملة إلى ألف موظف

رغم تداعيات كورونا

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس الإدارة العامة للخدمات المشتركة في صندوق الاستثمارات العامة السعودي، بندر بن عبدالرحمن بن مقرن، إن الصندوق شهد نمواً ملحوظاً في أعداد الموظفين، ووصل الآن إلى ألف موظف وموظفة.

ويمثل ذلك إضافة بنحو 300 موظف منذ بداية العام الجاري، بينما بلغ عدد العاملين في الصندوق نحو 40 موظفاً في 2016.

وأضاف، نقلاً عن مقطع فيديو نشره الصندوق، أن ذلك يعكس مدى التوسع الكبير والمستدام في الصندوق خلال الخمس سنوات الماضية، وعملنا على تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، وعلى الرغم من تداعيات انتشار فيروس كورونا حققنا زيادة كبيرة في عدد الموظفين واستقطاب المواهب السعودية والدولية.

وأوضح أن الصندوق كمؤسسة ليس كأي مؤسسة أخرى، وفي كل يوم يعمل الجميع بروح الفريق الواحد بإخلاص وتفانٍ لتحقيق التحول الاقتصادي في المملكة وتوطين التقنيات العالمية، وتطوير قطاعات جديدة لجعل الاقتصاد السعودي متنوعاً ومزدهراً.

وذكر الصندوق في رسالة عبر البريد الإلكتروني لوكالة رويترز، أن 80 موظفا جديدا جرى اختيارهم من دفعة هذا العام لبرنامج تطوير الخريجين.

وأشار إلى أن الصندوق أن التعيينات الجديدة شملت فادي السعيد الرئيس السابق لشركة لازارد لإدارة الأصول بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الذي انضم لصندوق الاستثمارات العامة في سبتمبر/أيلول مديرا أول بقسم إدارة صناديق الأسهم المحلية التابعة للصندوق.

وفي وقت سابق من العام الجاري، عين الصندوق، مازيار العموطي، وهو رئيس سابق للتداول في شركة كويلتر إنفيستورز للاستشارات وإدارة الثروات، لبناء قدرات صندوق الاستثمارات العامة في مجال التداول.

تأتي فورة التوظيف في الوقت الذي تتعرض فيه بقية المؤسسات المالية لضغوط لخفض النفقات في منطقة الخليج، بينما يواصل صندوق الاستثمارات العامة النمو ليصبح مستثمرا عالميا نشطا.

وقالت مصادر مطلعة لرويترز إن نحو 84% من العاملين في الصندوق من السعوديين وإن 26% من إجمالي العاملين من السيدات، ومنهم الشيهانة العزاز المستشارة القانونية العام والأمينة العامة لمجلس الإدارة.

وعلى الرغم من العام الصعب الذي مر به الاقتصاد العالمي، قام صندوق الاستثمارات العامة في السعودية بتعزيز تنويع محفظته الاستثمارية، وضاعف أصوله منذ 2015 إلى 360 مليار دولار بنهاية الربع الثاني 2020، وبلغت قيمة محفظة الصندوق في وول ستريت بنهاية سبتمبر 2020 بلغت 7 مليارات دولار.

أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مؤخراً، على مساهمة صندوق الاستثمارات العامة في تنمية الاقتصاد قائلاً: "أصبح صندوق الاستثمارات العامة أحد المحركات الأساسية لنمو الاقتصاد السعودي. استطعنا مضاعفة حجم صندوق الاستثمارات العامة من 560 مليار ريال إلى ما يزيد عن 1.3 تريليون ريال تقريباً، وبخطى ثابتة نحو تحقيق هدف رؤية 2030 بأن تتجاوز أصول الصندوق 7 تريليونات ريال. ليس ذلك فحسب، فمنذ تأسيس الصندوق كان معدل العائد على الاستثمار لا يتجاوز 2% في أفضل الحالات. نحن اليوم في صندوق الاستثمارات العامة لا نحقق أقل من 7%. لدينا استثمارات تجاوزت عوائدها 70%، وأخرى تجاوزت 140%، هذا تغيير استثنائي يوفر للدولة مداخيل مستدامة لم تكن موجودة في السابق".