.
.
.
.
اقتصاد السعودية

تحلية المياه للعربية: 7 تحالفات تتنافس على "رأس الخير"

موعد تقديم العروض في الربع الثاني من 2021

نشر في: آخر تحديث:

كشف مدير إدارة التخصيص في المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة بالسعودية، أحمد محمد العمرو، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الأحد، عن تأهيل الشركات والتحالفات الاستراتيجية للمنافسة في تخصيص محطة رأس الخير، وعددها 7، منها شركات إقليمية وعالمية، بالإضافة إلى جاهزية جهات تمويل للمشاركة مع تلك التحالفات.

وقال إن طرح المنافسة سيكون خلال الأيام القادمة، بينما موعد تقديم العروض في الربع الثاني من 2021.

وذكر العمرو أنه خلال الفترة الماضية انتهت أعمال التحضير وتجهيز الوثائق اللازمة لطرح رأس الخير كأول مجموعة إنتاج لمشاركة القطاع الخاص، بالإضافة إلى استطلاع السوق وآراء الشركات الراغبة في المنافسة.

وأضاف مدير إدارة التخصيص في المؤسسة، أنه يجري دراسة بقية مجموعات الإنتاج بالتوازي مع طرح محطة رأس الخير، ويوجد جدول زمني لها، بحسب جاهزية كل المجموعة ووضع السوق، وبدأنا التحضير لمجموعة الإنتاج الثانية الآن، وسيتم الطرح لمشاركة القطاع الخاص، وكذلك ستكون نسبة الشراكة الحكومية في الطرح العام الأولي.

وأضاف أن المؤسسة تعمل على أسس تجارية، ولديها فريق استثماري وفريق بحثي يعمل على زيادة الاستثمارات وتعزيز الإيرادات.

وأشار إلى أن نموذج تخصيص المؤسسة يرتكز على مسارين أساسيين: الأول تخصيص أصول الإنتاج والثاني التحول التجاري بأصول النقل، وتأسست في نوفمبر الماضي شركة نقل وتقنيات المياه كشركة حكومية على أسس تجارية.

وتابع: "سيتم تخصيص أصول الإنتاج ومشاركتها مع القطاع الخاص عبر وضعها في مجموعات إنتاج متسقة وفقا للأولويات والجاهزية".

وقال مدير إدارة التخصيص، إن المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة هي أحد أهم القطاعات الحكومية في مجال المياه، وهي أكبر منتج للمياه المحلاة في العالم، وترتكز أبرز الأنشطة فيها على الإنتاج والنقل، ولديها ذراع استراتيجية يعنى بالأبحاث والتطوير وذراع تدريبية لرفع كفاء العاملين بالقطاع.

وجرى اختيار محطة رأس الخير كأول مجموعة إنتاج لمشاركة القطاع الخاص كجزء من أعمال تخصيص أصول الإنتاج في المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، التي تشرف عليها اللجنة الإشرافية لتخصيص قطاع المياه في السعودية.

وتُعد محطة رأس الخير إحدى أكبر محطات تحلية المياه المحلاة عالمياً بقدرة إنتاجية تقدر بـ 1.05 مليون متر مكعب من المياه المحلاة يومياً، و2.65 غيغاواط من الطاقة الكهربائية، ومن المخطط أن يشارك القطاع الخاص بحصة الأغلبية بما يتماشى مع الهيكل التعاقدي المقترح ووفق الإطار المعمول به في محطات الإنتاج المستقلة في المملكة العربية السعودية.

وتعد محطة تحلية المياه وإنتاج الكهرباء من بين عدد من الأصول الحكومية التي تبيعها في إطار مسعاها للخصخصة بهدف تنويع إيرادات الحكومة وتقليص الاعتماد على النفط.

وتعمل المحطة منذ عام 2014، وستنتج 1.025 مليار متر مكعب من المياه المحلاة يوميا عند العمل بكامل طاقتها لإمداد الرياض ومناطق أخرى.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة