.
.
.
.
اقتصاد مصر

رغم كورونا.. صادرات مصر تسجل هذا الرقم السنوي الضخم

خطة طموحة لمضاعفة الصادرات السلعية إلى 100 مليار دولار خلال السنوات القليلة

نشر في: آخر تحديث:

من المتوقع أن تسجل الصادرات المصرية ما قيمته الإجمالية نحو 25 مليار دولار بنهاية العام الحالي، وذلك على الرغم من أزمة كورونا التي ضربت الاقتصادات وهوت بحركة التجارة العالمية على مدار العام.

وفي بيان، قالت وزيرة التجارة والصناعة المصرية، نيفين جامع، إن قيمة الصادرات المصرية للأسواق الخارجية خلال الـ 11 شهراً الأولى من العام الجاري تراجعت إلى 22.8 مليار دولار، مقارنة بنحو 23.36 مليار دولار خلال نفس الفترة من عام 2019.

وأكدت أن التراجع الذي شهدته الصادرات المصرية خلال الفترة من يناير وحتى شهر نوفمبر الماضي يعد فارق طفيف ومعدل مقبول في ظل الظروف العالمية. وذكرت أنه من المتوقع أن تتخطى قيمة الصادرات المصرية للأسواق الخارجية حاجز الـ 25 مليار دولار مع ختام عام 2020.

وأشارت "جامع" إلى أن وزارتها تنفذ خطة طموحة لمضاعفة الصادرات السلعية والوصول بها إلى 100 مليار دولار خلال السنوات القليلة المقبلة، وذلك من خلال السعي لفتح أسواق تصديرية جديدة أمام المنتج المصري والنفاذ إلى مختلف الأسواق الخارجية وبصفة خاصة للأسواق التي ترتبط مع مصر باتفاقات تفضيلية تتيح الوصول إلى حوالي 2 مليار نسمة.

وذكرت أنه على الرغم من التحديات الصعبة التي شهدتها حركة التجارة الدولية جراء انتشار فيروس كورونا عالمياً وما استتبعه من غلق مصانع وتوقف موانئ في معظم دول العالم، إلا أن ما حققته الصادرات السلعية المصرية يمثل قصة نجاح واستكمال للمؤشرات الايجابية التي حققها الاقتصاد المصري خلال هذا العام وذلك بشهادة المؤسسات المالية الدولية وعلى رأسها البنك الدولي وصندوق النقد الدولي.

وقالت إن الحفاظ على معدلات الصادرات رغم الأزمة الحالية يعكس الرؤية الطموحة للوزارة والخطة التي تبنتها لمواجهة الأزمة والتعامل مع تداعيتها من خلال التركيز على عدد من القطاعات ذات الأولوية في التصدير وعلى رأسها الصناعات الطبية والغذائية.

ولفتت الوزيرة المصرية إلى أن خطة الوزارة تستهدف الارتقاء بالقدرة التنافسية للصناعة المصرية وفتح المزيد من الأسواق أمام المنتج المصري، الأمر الذي يسهم في تحقيق طفرة في معدلات التصدير خلال المرحلة المقبلة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة