اقتصاد مصر

وثائق التأمين في مصر "تزدهر".. والسبب موجة "كورونا الثانية"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قالت مصادر مصرية تأمينية مسؤولة إن "الأيام الأخيرة، شهدت ارتفاعا ملموسا في معدلات الطلب على التغطيات التأمينية الخاصة بنشاط التأمين الطبي، بالتزامن مع ظهور موجة فيروس كورونا الثانية".

فقامت أسر وشركات بالتعاقد علي تغطيات تأمينية، ضد مخاطر الفيروس واحتمالات التعرض للإصابة، وهو ما ينشط قطاع التأمينات على الحياة.

ولفتت المصادر إلى أن العام 2020، شهد ركودا واسعا في التغطيات التأمينية، وبنسبة في حدود 30%، ولكن يبدو أن العام 2021 سوف يشهد نشاط مغاير، مع تكرار جائحة كورونا.

وذكرت أن التأثير كان واضحا، في دفع الأقساط التأمينية، وكانت المتأخرات، نحو 40%، وفي انتظار الدفع.

وأفادت هذه المصادر: "هناك توقعات، أن تكون الوثائق التأمينية، في الحالات الصحية، مرتفعة الثمن، وذات شروط قاسية، نظرا لانتشار الإصابات، ولن تكون علي وضع الوثائق التأمينية في الحالات الصحية القديمة"، بحسب ما ورد في صحيفة "الراي".

وقالت مصادر قي شركات تأمينية: "بالفعل هناك اقبال علي الوثائق الطبية، وإن كانت نوعيات الوثائق الاخري، تأثرت كثيرا، والاقبال على الوثائق الطبية والصحية، أدى إلى إعادة صياغة بنودها، من جديد".

ونوهت إلى أن هناك زيادة في الإقبال علي وثائق التأمين علي الحياة، وهناك وثيقة ضد مخاطر كورونا عند السفر، وكلها تنشط سوق التأمينات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.