.
.
.
.
اقتصاد أميركا

اندفاع نحو شراء العملات عالية المخاطر

الدولار الأميركي يتراجع بفعل إقبال المستثمرين على المخاطرة

نشر في: آخر تحديث:

قبع الدولار الأميركي الاثنين قرب المستوى المنخفض الذي سجله في منتصف عام 2018 بعد أن دفعت حالة التفاؤل في الأسواق العالمية المستثمرين إلى شراء العملات العالية المخاطر مثل اليوان الصيني على الرغم من تجدد ارتفاع الإصابات بسبب جائحة فيروس كورونا.

واتخذ الدولار مسارا هبوطيا بفعل أسعار الفائدة المنخفضة في الولايات المتحدة والعجز الهائل في الميزانية والتجارة الأميركية والاعتقاد بأن تعافي التجارة العالمية سيقود العملات بخلاف الدولار للصعود.

سجل مؤشر الدولار أول خسارة سنوية له منذ 2017 العام الماضي عندما انخفض 13% تقريبا عن أعلى مستوى في ثلاث سنوات بسبب حالة الذعر الناجمة عن ذروة وباء فيروس كورونا في مارس آذار.

وكان الدولار في أحدث تداولات منخفضا 0.14% عند 89.640، وهو ليس أعلى بكثير عن أدنى مستوى له فيما يزيد عن عامين ونصف العام الذي سجله الأسبوع الماضي عند 89.515.

وصعد اليوان الصيني ما يزيد على 0.9% إلى أعلى مستوى له في 30 شهرا عند 6.4693 للدولار.

كما ارتفع الين الياباني الذي يعتبر ملاذا آمنا 0.4% إلى 102.90 مقابل الدولار.

وجنى كل من الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي ما يقارب 0.4% ليستقرا عند مستوى أدنى بقليل من ذرى عدة سنوات.

وصعد اليورو، الذي كان قد انخفض بسبب عمليات بيع لجني الأرباح ليلة رأس السنة الجديدة، 0.4% إلى 1.2270 دولار.

وارتفع أيضا الجنيه الإسترليني، الذي لا يزال مدعوما باتفاق التجارة البريطاني مع الاتحاد الأوروبي، إلى 1.3678 دولار، الذي سجله آخر مرة في أوائل عام 2018.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة