.
.
.
.
اقتصاد السعودية

الأهلي كابيتال تتوقع نمو الاقتصاد السعودي 3.2% في 2021

الالتزام برؤية 2030 واستثمارات صندوق الاستثمارات العامة ستبقى محركاً رئيسياً للاقتصاد

نشر في: آخر تحديث:

توقعت شركة الأهلي كابيتال، أن يسجل الاقتصاد السعودي نموا بنسبة 3.2% في العام 2021 مقابل انكماش بنسبة 3.7% في 2020.

وقالت أبحاث الأهلي كابيتال في تقرير لها، اليوم الاثنين، إن الالتزام برؤية 2030 واستثمارات صندوق الاستثمارات العامة والبالغة 150 مليار ريال بشكل سنوي ستبقى محركا رئيسيا للاقتصاد، ويعزز ذلك الاستقرار في أسعار النفط بعد اتفاقيات "أوبك+" الفعالة.

وتوقعت الأهلي كابيتال، نمو أرباح السوق السعودي بنسبة 41% في العام 2021 مقابل انخفاض بنسبة -19% و-37% على أساس سنوي في عامي 2019 و2020، على التوالي.

وأشارت إلى أنه من المرجح أن يؤدي تحسن النشاط الاقتصادي بعد الجائحة وتسارع وتيرة العمل في المشاريع الكبرى إلى نمو الأرباح في العام 2021.

وبناء على نمو الأرباح المتوقع ومكرر الربحية العادل للسوق، توقعت الأهلي كابيتال، أن يستقر مؤشر السوق عند 8,400 إلى 9,000 نقطة في العام 2021، والتي تعكس عوائد نقدية بنسبة 2.9%-3.0%، مضيفة أن النمو القوي في الأرباح سيوائم التقييم المرتفع للسوق حاليا.

القطاعات المفضلة

وفضلت أبحاث الأهلي كابيتال قطاعي الأسمنت والمرافق العامة جنبًا إلى جنب مع الشركات التي تعمل في قطاع الإنشاءات، وتابعت: "ورغم رأينا المحايد لقطاعي الرعاية الصحية والبنوك إلا أننا نفضل بعض الأسهم المختارة في هذين القطاعين".

وأضافت: "ونعتقد أن التذبذب الكبير في قطاع السياحة والبتروكيماويات قد يخلق بعض الفرص على المدى القصير، ومن المتوقع أن يواجه قطاع التجزئة بعض التحديات هذا العام".

وقالت الأهلي كابيتال، إنه بعد عام استثنائي ملئ بالمخاوف والآمال والتحديات، يستقبل الاقتصاد العالمي العام 2021 مزودا بلقاحات فيروس كورونا، والدعم السخي من الحكومات لتحقيق انتعاش اقتصادي قوي.

وتابعت: "تبدأ الأسهم عام 2021 عند مستويات قياسية وتقييمات مرتفعة بعد مكاسب كبيرة سجلتها من أدنى مستوياتها في مارس 2020؛ وبالرغم من ذلك، ستواصل حزم التحفيز الاقتصادي البالغة 10 تريليونات دولار، وأسعار الفائدة القريبة من الصفر وخيارات الإنفاق والاستثمار المحدودة في الحفاظ على الأسهم كوجهة استثمارية مفضلة".

وجاءت نظرة الأهلي كابيتال إيجابية بشكل عام نحو الأسواق الناشئة مدعومة بتقييماتها المعقولة نسبيًا مقارنة بالأسواق الأخرى، وتوقعات قوية للأرباح والنمو الاقتصادي، إضافة إلى الضعف المتوقع للدولار الأميركي وارتفاع أسعار السلع. كما تعتقد أن تنعكس هذه العوامل بالمجمل بشكل إيجابي على سوق الأسهم السعودي.